EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

ألتون جون وبول مكاتني ألهبا مشاعر 250 ألف من الحضور بالصور.. الملكة إليزابيث تحتفل بيوبيلها الماسي في غياب زوجها

250 ألف شخص حضروا حفل اليوبيل الماسي للملكة

250 ألف شخص حضروا حفل اليوبيل الماسي للملكة

مرض زوج الملكة إليزابيث الثانية لم يمنعها من حضور الحفل الموسيقي الضخم؛ الذي أقيم أمام قصر باكينجهام، وشهده 250 ألف متفرج

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2012

ألتون جون وبول مكاتني ألهبا مشاعر 250 ألف من الحضور بالصور.. الملكة إليزابيث تحتفل بيوبيلها الماسي في غياب زوجها

مرض زوج الملكة إليزابيث الثانية لم يمنعها من حضور الحفل الموسيقي الضخم؛ الذي أقيم أمام قصر باكينجهام، وشهده 250 ألف متفرج، في اليوم الثالث من الاحتفالات باليوبيل الماسي لجلوسها على عشر إنجلترا، لكن مرض الأمير فيليب ودخوله المستشفى ألقى بظلاله على الحفل.

بول مكارتني وألتون جون ألهبا مشاعر الحضور بالحفل الذي أقيم مساء الاثنين 5 يونيو/حزيران.. حضرت إليزابيث الثانية مرتدية فستانا ذهبي اللون، واضعة في أذنيها سدادات لتخفيف الصوت، الحفلة التي استمرت ثلاث ساعات، وتوالى على الغناء خلالها أبرز فناني البوب والروك؛ من ألتون جون وستيفي ووندر وبول مكارتني؛ الذي جعل أفراد العائلة الملكية الشباب يقفون وهو يستمتعون بأنغام موسيقى البيتلز.

وعلى المسرح الذي نصب أمام قصر باكينجهام، وأمام مد بشري كان يلوح بالأعلام البريطانية، أعطى روبي وليامز مقدمة عن أجواء الحفلة، مفتتحا إياها بأغنية "لت مي إنترتيين يو" (دعوني أسليكم).

كما أضفت فرقة "مادنس" لموسيقى "سكا" حماسة كبيرة على الأجواء مع أغنيتها الشهيرة "آور هاوس" من على سطح باكينجهام، وفي هذه الأثناء تحولت واجهة القصر إلى شاشة عملاقة بثت عليها قلوب، وبعد ذلك علم بريطاني كبير متموج.

الأمير تشارلز، الذي وقف إلى جانب والدته التي بدا عليها التأثر، قال: "اليوبيل الماسي هو حدث فريد وخاص.. إننا نحتفي بحياة وعمل شخص مميز على مدى ستين عاما".

وأضاف "الشيء الوحيد المحزن هذا المساء هو عدم وجود والدي معنا؛ لأنه مريض.. لكن إذا صرخنا عاليا جدا قد يسمعنا وتتحسن حالهوقد ردت الجموع التي بلغ عددها 250 ألفا بحسب المنظمين هاتفة "فيليب، فيليب".

وأدخل الأمير فيليب -90 عاما- المستشفى لإصابته بالتهاب في المثانة، بعد ظهر الاثنين في لندن، وأكد قصر باكينجهام أن ذلك "إجراء احترازيمضيفا أنه "سيبقى تحت المراقبة لأيام قليلة".

وأضاف بيان باكينجهام "خاب ظنه كثيرا لأنه فوت الحفلة الموسيقية التي تقام مساء (الاثنين) بمناسبة اليوبيل، والمراسم المقررة ليوم غد (الثلاثاءوقبيل حفل الاثنين قال ألتون جون مازحا: "إنه يكره موسيقى البوب، ربما هذه حيلة من قبله!".

واختتمت السهرة مع نشيد "جود سايف ذي كوين"؛ الذي أنشدته الجموع المتحمسة، فضلا عن عرض للألعاب النارية أطلق فوق القصر.

خلال النهار شارك نحو ألف مدعو سحبت أسماؤهم بالقرعة في حدائق قصر باكينجهام، في غداء "ملكي" كان الطبق الرئيس فيه "دجاج التتويج"؛ الذي أعده الطاهي الشهير هيستون بلومنثال الحائز ثلاث نجوم.

واليوم الثلاثاء يقام قداس شكر في كاتدرائية القديس بولس، تليه جولة في عربة مكشوفة تجرها جياد في شوارع لندن، وخروج الملكة إلى شرفة القصر، في ختام الاحتفالات التي استمرت أربعة أيام، ونشرت البهجة في كل أنحاء بريطانيا.

416

416

416

416

416

416