EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

تفقد مكانتها المميزة بوصولها إلى سن البلوغ بالصور.. آلاف الهندوس بنيبال يحتشدون لرؤية "الطفلة الإلهة"

الطفلة الإلهة
الطفلة الإلهة 1
الطفلة الإلهة 4

"الإلهة العذراء" هي طفلة احتشد آلاف المتفرجين لرؤيتهاوالتي تحمل لقب"الإلهة الحية" أيضًا، في زي أحمر ذهبي يعبده الآلاف باعتباره تجسيدًا للإلهة "كالي" أحد آلهة الهندوس

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

تفقد مكانتها المميزة بوصولها إلى سن البلوغ بالصور.. آلاف الهندوس بنيبال يحتشدون لرؤية "الطفلة الإلهة"

في ظهور نادر، أطلت الطفلة النيبالية حاملة لقب "الإلهة العذراء" (كوماري) على الجماهير خلال احتفال ديني للهندوس والبوذيين بالعاصمة كاتمندو.

وخلال المهرجان المعروف باسم "ناريان تشانج" الذي أُقيم قبل يومين، احتشد آلاف المتفرجين لرؤية الطفلة الصغيرة ماتينا شاكيا التي تحمل لقب"الإلهة الحية" أيضًا، في زي أحمر ذهبي يعبده الآلاف باعتباره تجسيدًا للإلهة "كالي" أحد آلهة الهندوس.

وكانت الطفلة ماتينا آخر "كوماري" نيبالية في الثالثة من عمرها عندما جلست على عرش كوماري الملكي في أغسطس/آب 2010 بالعاصمة النيبالية، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتعني كوماري حرفيًّا "عذراء". وهي فتاة صغيرة يختارها المجتمع البوذي تمثل إلهة الهندوس بعد أن تتخطى 32 اختبارًا تسمى اختبارات "الكمال". ولا تخرج على الجماهير إلا 13 مرة فقط.

وتُختار هذه الإلهة الحية من عائلة شاكيا البوذية العريقة التي ينحدر منها بوذا نفسه؛ وذلك وفقًا لمعايير محددة؛ فقد وُضعت داخل غرفة مظلمة، ولا يسمح لها بالصياح.

وتعيش الطفلة التي اختيرت، داخل المعابد الهندوسية لمباركة الوافدين المتعبدين. وعندما تصل إلى مرحلة البلوغ تعود إلى حياتها الطبيعية ثم تُستبدل بها طفلة أخرى.

وفي عام 2008، صدر حكم من المحكمة العليا بنيبال يلزم الحكومة بحماية حقوق الإنسان، بعد شكاوى من انتهاكات حقوقية ضد الأطفال الذين اختيروا لهذه المهمة.