EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2011

انتحار البنات !

monawat article

monawat article

القاء الضوء على احصاءات ظاهرة انتحار البنات في السعودية وأسبابها وطرق معالجتها

(عبد الله منور الجميلي) قال الـضَـمِـير الـمُـتَـكَـلّـم: الانتحار أصبح ظاهرة في بعض المجتمعات التي تعاني من فراغ روحي ؛ وبالتالي لا يستطيع بعض أفرادها الصّـبـر أو التّـكَـيف مع ضغوطات الحياة ؛ فالانتحار أحد أهم عشرة أسباب للموت في المجتمعات الغربية، وقد تضاعف في العقود الثلاثة الأخيرة لأكثر من (200%)؛ وبما أن مجتمعنا مسلم محافظ - ولله الحمد - فهل وصلت إليه (لغة الانتحار)؟!

حقيقة التغير الاجتماعي الذي مرت به المملكة في السنوات الأخيرة كان له عدد من الإفرازات السلبية ومنها : (مشكلة الانتحار) التي تلبّس بها بعض أفراد مجتمعنا؛ ولكن الأمر -بفضل الله- لم يصل حَـدّ الثقافة السائدة أو مرحلة الظاهرة !!

فالإحصاءات الرسمية تشير إلى وجود هذه المشكلة وبزيادة مطردة ففي عام 1422هـ كان هناك (488 حالة انتحار كامل أو محاولة انتحاروفي عام 1426هـ ارتفع العدد إلى (604 حالات كان منها 303 حالات انتحار كاملوالعدد قد زاد في السنوات الأخيرة للمتغيرات الاجتماعية المتلاحقة، وما رافقها من عولمة وانفتاح إعلامي على الثقافات الأخرى ؛ فقد شهد العام 2010م ( (787حالة انتحار، وضعفها من المحاولات !!

تلك الحالات أو المحاولات تدق ناقوس الخطر، وتنادي بالبحث والدراسات لمعرفة الأسباب، والبحث عن خطوات العلاج ؛ وفي هذا الصدد تبنى ( مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام ) دراسة أو بحثاً قامت به ( الباحثة فوزة بنت ياسين العنزي ) ؛ حيث سلطت الضوء على الانتحار أو محاولاته التي مارسها بعض النساء أو البنات في منطقة الرياض باعتبار أن الانتحار ومحاولاته عندنا أكـثر في مجتمع الإناث عنه في مجتمع الذكور !!

وكان من أبرز النتائج التأكيد على أن أسباب تلك الحالات لها ارتباط محوري بضعف التدين أو الوازع الديني يعضد ذلك عوامل منها: المشاكل العائلية التي مثلت ( 46% )، ومشاكل زوجية بنسبة (26.5%)، ثم الضغوطات النفسية، وكذا ضعف التحصيل العلمي، إضافة إلى تدخل الفقر والعوامل الاقتصادية، وتعاطي المخدرات !!

وقد خرجت الدراسة بتوصيات ومقترحات للمعالجة منها : (زيادة الوعي الديني، ورفع المستوى العلمي، والنهوض بوعي الآباء والأمهات، والاهتمام بمعالجة المشاكل الأسرية، وكذلك المتابعة النفسية للشاب والفتاة داخل الأسرة والمدرسة وتفعيل دور الإرشاد النفسي، وفي حالة محاولة الانتحار فلا بد من زيادة الاهتمام ومعرفة الأسباب ووضع الحلول بالتعاون بين البيت والمؤسسات الاجتماعية والصحية ذات العلاقة)  .

ومع الشكر لمركز أسبار، وللباحثة ؛ أعتقد أن هناك العديد من محاولات الانتحار التي لا يُفصح عنها، ولا تدخل ضمن دائرة الإحصاءات لأسباب مجتمعية، ثم إن من أهم عوامل الانتحار في عصر اليوم، البطالة، والعنوسة، وتقليد الثقافات الأخرى والتأثر بها ؛ والعزلة ؛ والمهمة العظمى هنا تقع على عاتق الأسرة في رعاية أبنائها ؛ خاصة إذا علمنا أ ن معظم محاولات الانتحار تمت في المنزل حيث بلغت النسبة (86,7%) ؛ فانتبهوا أيها الأعزاء !!

وأخيراً أين بعض وسائل الإعلام والأصوات التي لاهَـمّ لها إلا مناقشة (قيادة المرأة السعودية للسيارة ومشاركتها في الأولمبياد الرياضي)؟! أين هي من طرح هذه المشكلة ومعالجتها ؟! ألقاكم بخير والضمائر متكلمة .

* نقلا عن صحيفة المدينة السعودية