EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2011

مراد تحول لكاتب رواية عن فساد الطبقة الحاكمة المصور الشخصي لمبارك: عاملني بلطف نهارًا.. ودعوت إلى سقوطه ليلاً

أحمد مراد (يسار الصورة) أثناء تأدية عمله خلال لقاء مبارك وأوباما

أحمد مراد (يسار الصورة) أثناء تأدية عمله خلال لقاء مبارك وأوباما

المصور الشخصي للرئيس المخلوع حسني مبارك يكشف ازدواجية وتناقض موقفه من مبارك حيث يصوره في الصباح ويهاجمه في جلساته مع أصدقائه في المساء

كشف المصور الشخصي للرئيس المخلوع حسني مبارك عن أنه كان يحيا حياة مزدوجة بين الوقوف أمام مبارك في الصباح والتقاط الصور له ولعائلته، وبين الجلوس مع أصدقائه في المساء، وهم غاضبون من ديكتاتوريته وفساد حاشيته.

وعمل أحمد مراد مصورًا شخصيًا لمبارك لمدة خمس سنوات كان يصب فيها غضبه على الرئيس ونظامه عن طريق الكتابة حتى صدرت له رواية "فيرتيجوالتي حققت مبيعات عالية وترجمت إلى اللغة الإنجليزية، حسب صحيفة الجارديان البريطانية الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2011م

وقال مراد: "كنت في الصباح ألتقط الصور لمبارك وفي المساء أصب غضبي عليه وعلى نظامه مع أصدقائي، وأدعو بسقوط النظام".

وأشار أحمد مراد إلى أنه كان على استعداد للانفجار، لأنه كان يحيا حياة مزدوجة، مثل قصة الرواية العالمية دكتور جيكل ومستر هايد، فخلال النهار كان يمضي الساعات في العمل مع حسنى مبارك الرجل الذي سحق أحلام المصريين لثلاثة عقود، وفى الليل كان يلتقي بأصدقائه الذين كانوا يلعنونه ويتمنون اختفاءه.

وتتناول رواية "فيرتيجو" لمراد فساد الطبقة الحاكمة وعن طمع وفساد رجال الأعمال والسياسيين الذين لا يأبهون للفقراء.

وتبدو الرواية بحسب الجارديان- مستلهمة من القصة الذاتية لأحمد مراد، فبطلها يعمل مصورًا شخصيًا ورث المهنة عن والده وولد يوم عيد الحب في 14 فبراير/شباط، وقد حصل مراد على وظيفته في القصر الرئاسي من خلال أحد أصدقاء والده.

 

"خسر احترام شعبه"

 

وحول ما إذا كان يرى مبارك شخصًا شريرًا، قال مراد: "لا أؤمن بفكرة الشر المطلق، ويعتقد أن مبارك شخص حاول أن يكون صالحًا لكنه فشل وخسر سمعته وخسر احترام شعبه".

وأشار مراد إلى أن مبارك لم يسيء معاملته على الإطلاق، ولم يكن عنيفًا معه، وأنه كان لطيفًا بشكلٍ عامٍ، لكن كثيرين كانوا يقولون إنه كان عنيفًا مع خدمه ومستشاريه.

وحول فكرة تخليه عن عمله مع مبارك، أكد أنه لم يكن يعتقد أن تخليه عن عمله كونه مصور الرئيس سيفيد بلاده بل على العكس استفاد من رؤية ما كان يحدث، وهو ما دفعه إلى الكتابة، كما أن أصدقاءه الذين تظاهروا في ميدان التحرير بعد ذلك لم يحثوه على الاستقالة، فالحصول على وظيفة في مصر أمر صعب للغاية -على حد قوله- ولم يكن أصدقاؤه يعتبرونه عميلاً بسبب طبيعة عمله.

وبعد سقوط مبارك إثر ثورة 25 يناير، أصبح مراد قادرًا على الانضمام لأصدقائه في الاحتفالات بميدان التحرير، وهو لا يزال في القصر في انتظار مجيء رئيس جديد، ومثل كثيرين من المصريين يخشى أن يكون مشابهًا له