EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2011

تيري جونز طالب بمواجهة "الإسلام الراديكالي" القس "حارق القرآن" يعلن ترشحه لرئاسة أمريكا

القس تيري جونز

برنامج تيري جونز الانتخابي من 7 نقاط

"يتبرعوا باعتبارنا نواجه الإسلام الراديكالي" عبارة ختم بها القس الذي أحرق القرآن برنامجه الانتخابي لرئاسة أمريكا

(ميامي - وكالات) أعلن القس الأمريكي المتطرف تيري جونز، الذي أقدم على حرق القرآن في مارس/آذار الماضي، ترشحه للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة التي تقام العام المقبل.

ونشر راعي كنيسة (دوف وورلد أوتريتش سنتر) على موقع (ستاند آب أمريكا ناو) أو "انهضي الآن يا أمريكاالمناهض للإسلام، بيانًا أعلن فيه نيته للترشح في الانتخابات الرئاسية وبحملة انتخابية تتركز على 7 مقترحات.

وتدور مقترحات جونز حول الحد والتقليص من النفقات الحكومية وإضفاء نوع من التوازن على الموازنة العامة، وتقليل الإنفاق العسكري، وترحيل المهاجرين غير الشرعيين، وتوفير 400 مليار دولار سنويًا، وتخفيض الضرائب على الشركات، والقضاء على البيروقراطية في المؤسسات الحكومية.

وانتهت صفحة البيان بنداء لمؤيديه بأن يتبرعوا "باعتبارنا نواجه الإسلام الراديكاليكما قال.

وكان جونز، الذي سيصبح منافسًا للرئيس الأمريكي باراك أوباما، اكتسب سمعته عام 2010م بعد تصريحه بأنه سيحرق نسخة من القرآن في الذكرى التاسعة لأحداث 11 سبتمبر/أيلول، ما أثار موجة من الانتقادات الدولية والأمريكية؛ حيث أدان الرئيس باراك أوباما ذلك الفعل.

كان جونز، وهو مؤلف كتاب تحريضي بعنوان "الإسلام من الشيطان" ونسخته ثمنها 20 دولارًا، أعلن في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأمريكية يوم 11 سبتمبر/أيلول 2010م، وهو اليوم الذي حدده لحرق نسخ من المصحف في الذكرى الـ9 للتفجيرات، عن رجوعه عما هدد به وتوعد بحرق النسخ، ولكنه فاجأ الجميع في مارس/آذار الماضي وأشعل النار بنسخة مصحف وصور ما فعل في فيديو بثه على "يوتيوب" الشهير.