EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

العيب والفضيحة

الكاتب السعودي ناصر الحجيلان

الكاتب السعودي ناصر الحجيلان

الكلمات تكتسب معانيها من خلال الاستعمال الشائع لها. فقد يكون للكلمة معنى لغويًا معينًا، ثم تضاف إليه معان أخرى تزداد وتنقص وفقًا للمتغيرات في الزمان والمكان وطبيعة المجموعات البشرية التي تمثل الثقافة

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

العيب والفضيحة

(ناصر الحجيلان)   تكتسب الكلمات التي يتداولها الناس معانيها من خلال الاستعمال الشائع لها. فقد يكون للكلمة معنى لغويًا معينًا، ثم تضاف إليه معان أخرى تزداد وتنقص وفقًا للمتغيرات في الزمان والمكان وطبيعة المجموعات البشرية التي تمثل الثقافة. ويأتي فهمنا للكلمات مرتبطًا بما لدينا من خبرة حصلنا عليها من المجتمع. ومن هنا، نلاحظ اشتراك مجموعات من الناس في عدد من المفاهيم واختلاف مجموعات أخرى عنهم في دلالة المفاهيم نفسها سواء أكانوا من داخل الثقافة أم من خارجها.

وللتوضيح، يمكن أن نضرب على ذلك مثالا باستخدام كلمات ذات دلالة سلبية بشكل عام، ولكن مضمونها يمكن تعبئته بعناصر متنوعة تختلف كل مجموعة في إقرارها، ومن تلك الكلمات مايُستخدم في التعبير عن وصف سلوك بشري معين أو وصف شيء بصفات مثل: العيب والفضيحة والخزي وغيرها.

ولو نظرنا في كلمة "العيب" لوجدنا أنها في الأصل تعني الإشارة إلى خلل معين يوصم به الشيء أو الإنسان. فتوصف البضاعة بأن فيها عيبًا إذا وُجد فيها خلل معين، ويوصف الشخص بأن فيه عيبًا إذا وُجد خلل في سلوكه أو مظهره. والواقع أن لكل مجموعة من الناس معايير تحدد الخلل الذي يدخل في نطاق مايعرف بالعيب. ولو ركزنا على الاعتبارات التي يراها الناس عيبًا في السلوك البشري لوجدنا تنوعًا واختلافًا يتغير من مجموعة إلى أخرى، كما يتغير عند المجموعة نفسها من زمن إلى آخر. ويمكن ضرب مثال فيما يتعلق بالتعامل مع الزوجة، فقد كانت بعض المجموعات في الجزيرة العربية قبل سنوات تعتبر الأكل مع الزوجة على مائدة واحدة عيبًا، وأخذ رأيها عيبًا، وشرب القهوة التي تصنعها عيبًا، وما هي إلا سنوات قليلة حتى تغيرت تلك المعايير في النظر إلى العلاقة مع الزوجة وتكاد تكون مواصفات العيب انمحت عند عدد كبير من أفراد المجتمع في مسألة الأكل مع الزوجة على مائدة أو صحن واحد أو أخذ رأيها ..إلخ. كما تغيّرت مفاهيم طقوس الزواج ومفاهيم الضيافة في المجتمع خلال السنوات القليلة الماضية، فقد كان من العيب استضافة أحد في مقهى أو مطعم ثم صار ذلك مقبولا في العصر .

والأمر نفسه يمكن أن نجده مع كلمة "فضيحة" التي تعني في أصلها انكشاف أمر لا يراد كشفه، وفي الغالب فإنها تطلق على الأمور السريّة أو تلك التي إذا انكشفت جلبت الحرج لصاحبها إما لإظهاره غيرها أو لعدم رغبته في اطلاع الناس عليها. ويمكن أن تخف الدلالة السلبية لكلمة فضيحة إذا أعلن الشخص عن الخبر الذي يخصّه بنفسه قبل أن يكشفه غيره، أو كان الأمر المكشوف لا يحتمل الإثارة التي يبحث عنها الناس. فقد يجد الأب أن طفله فضحهم أمام الضيوف حينما نادى أمه باسمها، لكن آخرين لا يجدون في هذا أي فضيحة، وهكذا نجد أمثلة كثيرة في الحياة نختلف في تقييم مستوى العيب أو الفضيحة أو الخزي فيها.

ما سبق هو عن الدلالة اللغوية للمفردات التي نستخدمها بوعي كامل ونقصد فيها تلك الدلالات المتعارف عليها. وفي الغالب، فإن الشخص الذي يطلق تلك الكلمات يعرف معناها جيدًا ويعرف المعايير الأخلاقية في المجتمع التي تجعل هذا الشيء عيبًا في عرف الناس أو ليس عيبًا. كما يعلم مقدار المبالغة التي نقصدها في استخدام كلمة "فضيحة" لأمور عادية ليست سريّة، أو ليست مثيرة للاهتمام بالقدر الذي نتصورة.

والآن ننتقل إلى مستوى آخر من الاستخدام اللغوي لتلك الكلمات وهو الاستخدام العاطفي الذي ترد فيه تلك الكلمات ضمن سياق انفعالي محكوم بظروف طارئة واعتبارات لها علاقة بنمط شخصيته. فإذا كان الشخص في حالة مزاجية سيئة وكان من نمط الشخصيات التي يكون ترجيع الشعور فيها ضيقًا، فإن اللغة التي يستخدمها تصطبغ بذلك المزاج فتأتي سلبية دون أن يقصد الدلالة اللغوية لتلك الكلمات التي يتفوّه بها. فلو دار حوار بين شخصين، واشتد النقاش والجدل بينهما حول سلعة يريد أحدهما شراءها من الآخر، فإن المشتري إذا كان في حالة غضب وشعور بالغبن ربما يقول للبائع: «عيب عليك». وهو في الحقيقة لا يقصد أن في سلوك هذا البائع عيبًا محددًا، ولكنه استخدم كلمة العيب هنا للتعبير عن عدم الرضا، وكان بإمكانه استخدام كلمة سلبية أخرى مثل خزي أو جنون..إلخ للتعبير عن حالته النفسية وليس للتعبير عن حالة الطرف الآخر أو عن وصف المحيط والحدث.

ويجري مثل هذا الاستخدام العاطفي في حياتنا بشكل متواتر وبطرق مختلفة، فقد يقول لك صاحبك: «ياأخي عيب عليك من زمان ما شفتك»، وهو يقصد بكلمة العيب هنا التعبير عن عدم الرضا لعدم رؤية الشخص لأنه كان يأمل أن يراه أكثر، في طريقة للتعبير عن الود. أو أن تسمع شخصًا يقول إن ماحصل اليوم هو فضيحة كبيرة، وحينما تستفسر تجد أنه يقصد بالفضيحة عدم وجود موقف لسيارته أمام العمارة التي يسكنها. أو أن تجد مراجعًا يتذمر وهو يطلق كلمة خزي على مايحدث في هذه الدائرة الحكومية لأنه لم يجد الموظف أو أن ملف معاملته ضاع. وهكذا، نجد أن استخدام كلمات قوية وقاسية خرج عن دلالته اللغوية المتعارف عليها لكي يُعبّر عن الحالة التي يمر بها المتكلم نفسه.

ويلاحظ أنّ المرء يلجأ للتعبير عن حالة عدم الرضا باستخدام كلمات قوية ذات إيقاع مؤثر، وربما يستخدم كلمتين متتاليتين قاصدًا المعنى نفسه، فيقول: "عيب وخزيأو "عيب وفضيحةأو "خطأ وقلة حياء"..إلخ. ويكشف لنا سياق الحدث أن المقصود هو فقط التعبير عن عدم الرضا باستخدام تلك الكلمات. وفي هذه الحالة لن يكون هناك فرق بين كلمة "عيب" أو "عار" أو "إهانة" أو غيرها من المفردات التي تسحب من قاموس نفسي واحد. ولو عاد الشخص ودقّق في تلك الكلمات بعد زوال التوتّر- فربّما يغيّرها، ولكنه في بعض الحالات قد يقع ضحية لتلك الكلمات فيُعاند ويستمرّ في الدفاع عمّا صدر عنه بشكل عفوي وكأن ما صدر عنه من كلام قد صدر عن وعي كامل وعن سابق قصد.

والذين يأخذون "منطوق اللغة" بعيدًا عن "منطقها" سيجدون أنفسهم يفهمون تلك الكلمات وكأنها معبّرة عما تُوحي به دلالتها. والواقع أن نسبة ليست قليلة من المشكلات التي تقع بيننا تعود إلى سوء الفهم الذي يحصل بسبب اللغة، فالمتكلم يقصد شيئًا معينا لكن المتلقي فهم شيئًا آخر وأراد إلزام المتكلم به. وطالما سعمنا كلمات قوية مثل "تزوير" و"خيانة" و"غدروهي كلمات مفزعة للغاية إذا أخذناها على محمل منطوق اللغة، لكن حينما تتأمل الذي قالها وتفحّص حالته سنجد أنه كان في حالة انفعالية حادّة جعلته يقول "تزوير" للتعبير عن وجود معلومة أخرى لم يطلع عليها، ويطلق كلمة "خيانة" على تغير موقف الشخص بعد أن تبيّنت له معطيات جديدة في الموضوع، وهكذا.

وللوصول إلى نقطة مشتركة بين الطرفين، لابد من قراءة أي حدث داخل السياق الذي ورد فيه، مع عدم استحضار سوء النية لأن كل شيء يُبنى على سوء النية سينتهي بنا إلى الخصام والتناحر. كما لا يغيب عن الذهن مراعاة اختلاف شخصيات الناس وارتباط ذلك بما يصدر عنهم من لغة أو سلوك وطريقة رؤيتهم للعالم من حولهم.

* نقلا عن صحيفة الرياض السعودية