EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2011

السعوديون في دبي

monawat article

بدرية البشر

الكاتبة ينتقد تغيير السعوديين سلوكياتهم عندما يسافرون إلى خارج المملكة في الإجازات

(بدرية البشر) في العيد خرجنا إلى ثاني أكبر حديقة في دبي مساحتها تزيد عن 96 هكتاراً وتكلفتها تفوق 106 ملايين درهم. كان الزحام في الحديقة شديداً يوم العيد، لكنه نوع من الزحام الذي لا تشعر به، لأن جميع من حولك في حالهم لا يشغلهم إلا شأنهم الخاص، جلسنا على بعد مترين من عائلة أسيوية، وهذا غريب طبعاً على العائلات السعودية التي تفترض أن تجلس كل عائلة عن الأخرى على بعد كيلومترين، وهذا الشرط كان مستحيلاً أن يتحقق ذلك اليوم. على رغم وجود جنسيات متعددة في دبي، لكنني في يوم العيد ظننت نفسي في السعودية لكثرة ما رأيت من السعوديين، هؤلاء السعوديون بلا شك شاهدوا معي ما شاهدت، حديقة لا يكلفك الدخول إليها والتمتّع بنسيمها وأشجارها والوقوف على لسان الماء المحاذي لها، أو ركوب التلفريك المعلّق فوق ممراتها إلا ثلاثة دراهم للشخص الكبير أقل من دولار واحد، جنسيات متعددة ملأت الحديقة بشكل يفوق المعتاد، كل منهم حضر بزيه المختلف، بطعامه المختلف، بدينه بسجادة صلاته، بأهازيجه، بألعاب أطفاله، وبعضهم حضر بجيتار أو بدف، كلهم كانوا يتبعون قواعد من السلوك لا تضر الآخر ولا تتعدى على طمأنينته أو حريته. لم يفرض أحد على أحد أن يكون مثله، حتى السعوديون تنقلوا بينهم بأزيائهم المحلية من دون أن يفطن لهم أحد، جلسوا بين هذه الجموع وعاشوا تجربتها البسيطة والمتواضعة والسعيدة، سمعوا الأذان واستقبلوا القبلة وصلّوا وحدهم من دون أن يغلق أحد المحال في وجوههم أو ينهرهم كي يصلوا. السعوديون في حديقة الخور وأمام عيني عاشوا تجربة الاختلاط المحرّم عليهم في مدينتهم، ومن دون أن يشعروا تسرَّب الاختلاط من تحت أقدامهم، فهل أثموا؟

 

يحضر السعوديون إلى دبي ويتنزهون في حدائقها، ويذهب شبابهم وأطفالهم للسينما بصحبة الآباء والأمهات، وتتخفف بعض النساء من غطاء الوجه وتكتفي بتغطية شعرها، وبعضهن يخترن أن يبقين وجوههن تحت الغطاء مثل بعض الإماراتيات. السعوديون يعيشون في السفر هذا النوع من التجارب، ويتعرَّضون لأنماط من الحياة المختلفة عما عهدوه، يختبرون سلامها وأمانها وثراءها، لكن ما أن يعودوا إلى السعودية حتى يحاربوها ثم يعودوا يعيشونها في السنة التالية. لو ناقشتهم لردوا عليك بأحد جوابين. إما: نحن السعوديين «لسنا دبي أو قطر». أو كلمة: «ولو» وهذه الكلمة عصيّة على الترجمة للفصحى.

 

أنا أُدرس في جامعة تحضر إليها طالبات إماراتيات يقدن سيارات الدفع الرباعي، يدخلن الجامعة بكامل حشمتهن، ينقسم الفصل من دون تخطيط لقسمين، تجلس الطالبات في صفوف موازية للطلبة. وحياؤهن يجعلهن لا يتعاطين حواراً أو حديثاً مع زميلهم إلا بقدر ما تفرضه الحاجة. هذه القواعد من السلوك لم تفرضها عليهم الجامعة، ولا يوجد رقيب عليها سوى رجال حفظ الأمن. هنَّ يفعلن هذا بحسب أخلاقهن التي تربين عليها في البيوت وفي العائلات وفي المجتمع، إن أكبر مهانة للنساء -والرجال أيضاً- أن تجردهم من أخلاقهم وتخونهم وتشك فيهم وتضع عليهم بعد هذا رقيباً.

 

نقلا عن جريدة الحياة اللندنية