EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

اعتبار من الدورة المقبلة السعودية تسمح للنساء بعضوية "الشورى" والترشح للبلديات

المرأة السعودية تتطلع لدور سياسي

المرأة السعودية تتطلع لدور سياسي

المرأة السعودية على موعد مع المشاركة السياسية بإعلان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، مشاركتها في عضوية مجلس الشورى المقبلة، إضافة إلى ترشيحها في المجالس البلدية

(الرياض- وكالات) أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بمشاركة المرأة في عضوية مجلس الشورى المقبلة، إضافة إلى ترشيحها في المجالس البلدية.

وقال الملك عبد الله بن عبد العزيز، في كلمة له في الخطاب الملكي السنوي لأعمال السنة الثالثة من الدورة الخامسة لمجلس الشورى الأحد 25 سبتمبر/أيلول 2011: "قررنا مشاركة المرأة عضوا في مجلس الشورى، اعتبارا من الدورة القادمة وفق الضوابط الشرعية".
وأضاف خادم الحرمين: "اعتبارا من الدورة القادمة المرأة ترشح نفسها لعضوية المجالس البلدية ولها الحق في ترشيح المرشحين".
وكان العاهل السعودي قد استهل خطابه، الذي أذاعه التلفزيون الرسمي، بقوله "إن التحديث المتوازن، والمتفق مع قيمنا الإسلامية، التي تُصان فيها الحقوق، مطلب مهم، في عصر لا مكان فيه للمتخاذلين والمترددينبحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية "واس."
وفي ختام الخطاب، توجه الملك عبد الله للسعوديين بقوله: "من حقكم علينا، أيها الإخوة والأخوات، أن نسعى لتحقيق كل أمر فيه عزتكم وكرامتكم ومصلحتكم، ومن حقنا عليكم الرأي والمشورة، وفق ضوابط الشرع، وثوابت الدين، ومن يخرج على تلك الضوابط فهو مكابر، وعليه أن يتحمل مسؤولية تلك التصرفات."
ومجلس الشورى السعودي، هيئة استشارية تأسست سنة 1993 ويبدي المجلس الرأي في السياسات العامة للدولة التي تحال إليه من رئيس مجلس الوزراء، وله على وجه الخصوص صلاحية مناقشة الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وإبداء الرأي نحوها، ودراسة الأنظمة واللوائح والمعاهدات والاتفاقيات الدولية والامتيازات واقتراح ما يراه بشأنها، وتفسير الأنظمة، وكذلك مناقشة التقارير السنوية المقدمة من الوزارات والأجهزة الحكومية وإبداء الاقتراحات حيالها.