EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

محاميها قال إنها في حاجة ماسة لطبيب نفسي الحكم على شابة سودانية بالرجم حتى الموت بعد إدانتها بالزنا

الفتاة السودانية مقيدة بالسجن مع رضيعها

الفتاة السودانية مقيدة بالسجن مع رضيعها

قالت جماعات حقوقية ومحامون مساء الخميس 31 مايو/أيار إن حكما بالرجم حتى الموت صدر ضد سودانية يعتقد أن عمرها حوالي 20 عاما لإدانتها بالزنا

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

محاميها قال إنها في حاجة ماسة لطبيب نفسي الحكم على شابة سودانية بالرجم حتى الموت بعد إدانتها بالزنا

قالت جماعات حقوقية ومحامون مساء الخميس 31 مايو/أيار إن حكما بالرجم حتى الموت صدر ضد سودانية يعتقد أن عمرها حوالي 20 عاما لإدانتها بالزنا، وأنها محتجزة بالقرب من الخرطوم مع رضيعها ومقيدة بالأغلال.

ودَان نشطاء الحُكْمَ قائلين إنه ينتهك المعايير الدولية، وأثاروا مخاوف من أن السودان قد يبدأ تطبيق الشريعة الإسلامية بدرجة أشد صرامة بعد انفصال جنوب السودان الذي تسكنه أغلبية غير مسلمة العام الماضي.

وأفادت وثائق قضائية اطلعت عليها "رويترز" أن محكمة "أمبدة" الجنائية أصدرت حكما بالموت رجما على المرأة وتدعى انتصار شريف عبد الله في 22 أبريل/نيسان الماضي.

وقال محاميان كُلفا بالدفاع عنها وطلبا عدم الكشف عن اسميهما إنهما تقدما بطعن على الحكم، وأضافا أنها تخضع على ما يبدو لضغوط نفسية شديدة.

 وقالت محامية لرويترز: "إنها في حاجة ماسة لطبيب نفسي لأنها تبدو في حالة صدمة من جراء الضغوط الأسرية والاجتماعية التي تواجهها".

وقال المحاميان ونشطاء إن انتصار أمية لم يكن لها محام يدافع عنها أو مترجم أثناء المحاكمة رغم أن العربية ليست لغتها الأم.

ورغم أن اللغة العربية هي اللغة الرئيسية في الدولة التي يشكل المسلمون أغلبية سكانها؛ إلا أن هناك لغات تتحدث بها جماعات أصغر، وخصوصا في المناطق القبلية، ولم يتضح من أين جاءت انتصار.

وقال مسؤولون في وزارتي العدل والإعلام إنه لا يمكنهما على الفور التعليق على القضية عندما اتصلت بهم رويترز تليفونيا.

ولم يتسن التحقق من عمر انتصار، لكن نشطاء قالوا إنهم يعتقدون أن عمرها حوالي 20 عاما، وأشارت بعض التقارير إلى أن عمرها قد يكون أقل من ذلك.