EN
  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2011

الحب المفقود

monawat article

monawat article

كل إنسان مفطور على حب الخير، ونحن فقط من نُقرِّر إذا كان دافعنا يتجه إلى الخير والعمل به.. أو إلى غير ذلك من سبل متعددة

  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2011

الحب المفقود

(د. الجوهرة بنت ناصر )  

* تَفاضُل الإنسان وتميّزه في المجتمع والأسرة؛ يأتي من حسن اختياره لقُربةٍ وصحبةٍ وزمالةٍ وأفرادٍ (أسوياءمتميّزين بالخلق الرفيع، والنفس الراقية الطيبة، لم يأت هذا الاختيار إلا لأن النفس والروح والقلب كانوا على اتفاق ووفاق في ائتلافها مع الروح الأخرى، اطمأنّت فهفت وسكنت، وإلا الإنسان لا يستطيع أن يحب شخصًا لم يشعر بالارتياح تجاهه والأمان نحوه. إذًا لماذا لا نتحدّث عن علاقتنا الحنونة الودودة، علاقة المحبة الصادقة، ونُفعم بالألفة والتعبير والتعايش ما بين الأفراد من حب نقي وتعامل سلمي، ونوايا صافية صادقة سليمة.

جميعنا لنا علاقتنا بالوالدين، بالأخوة والأخوات، بالأزواج والزوجات، بالأبناء والبنات، بالأصدقاء والزملاء، بالأفراد في المجتمع من كل الشرائح والفئات والمستويات.. لماذا نخفي عنهم علاقة حبنا بهم، ونبرز في مجالسنا وعملنا وتجمعاتنا مشاعر الكره والبغض والغيبة والنميمة، وإسلامنا وديننا يدعونا إلى المحبة والخير، قال صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسهفأين نحن من أن تكون علاقتنا الأصل فيها مرضاة الله تعالى، وحبه سبحانه، وما المؤمن إلا عقيدة سليمة ونية صافية صادقة. حتى تكون علاقتنا صادقة ناضجة فيها من الخير الكثير، ونؤجر عليها، بما أنها عمل في طاعة الله تعالى، وكفانا إثمًا وتبدلًا للأحوال أن لا نضمر إلا الكراهية والظن السيئ والتنافسية الفاسدة، ونتيجة لذلك تفكَّكت كثير من الروابط الأسرية، وتقطعت أكثر الصلات والعلاقات في القربى والمجتمع.

* فطر الله المسلمين على محبة بعضهم بعضا، فالفطرة السليمة تعاونٌ على البر والتقوى، قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌوالله غفور رحيم إن عجّل الإنسان بمحو السيئة بالحسنة، ولنحذر انتكاس الفطرة والعياذ بالله، حيث لا يعرف الشخص معروفًا ولا ينكر منكرًا.

* ولا ندعي الحب ونكوّن العلاقات والحب مفقود، فتغدو صلتنا بالغير "فارغة باهتة متقطعةوتعاملنا لا يرقى للنضوج والمؤازرة والإخاء، علاقتنا بالأهل والأقارب بالأصدقاء يجب أن توثق بالصدق والنوايا الحسنة، وأن نجتهد بتعامل راقٍ على التقارب ونشر السعادة، والعمل على الخير والتسامح، حتى نعلو أكثر لمراتب الإنسانية والفكر السديد، ولبناء أفرادًا ناجحين ومجتمع مسالم طموح لابد من الترابط أولًا داخل الأسرة، فالتباعد والتنافر بين أفرادها دائمًا ما يولّد الجفاء والقسوة، ويُجمّد المشاعر ويُبلِّد الأحاسيس، وبالتالي يتكاثر في مجتمعاتنا أفرادًا ذو طابع أناني سطحي تنحصر اهتماماتهم على الذات والنرجسية، دون أن يحرص أحدهم على الاهتمام بغيره، أو حتى السؤال والمؤاخاة والصحبة الطيبة.. حيث منبع الغذاء العاطفي والأمن النفسي للفرد هي أسرته وصلته القوية بكل أفرادها، فإن كان الحب الحقيقي المتأصل بالعمل في رضا الله موجودًا، أُنعمنا بتوفر أفرادًا أسوياء صالحين في المجتمع، وكلما كان المجتمع أكثر خيرية وإنسانية وتعاونًا على البر، فيعم الخير في كل مكان، وتكون العلاقات سلمًا وسلامًا على الجميع، فقط نحتاج إلى من يفهم هذا الحب، ويعمل به ومن أجل بقائه، ويشعر بوجوده ويمعن النظر في محاسنه.. فكل إنسان مفطور على حب الخير، ونحن فقط من نُقرِّر إذا كان دافعنا يتجه إلى الخير والعمل به.. أو إلى غير ذلك من سبل متعددة.. والله المستعان

 

* نقلا عن صحيفة المدينة السعودية