EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2011

النفي جاء بعد جدل مستمر منذ سنوات طويلة البيت الأبيض: لم نعتقل كائنات فضائية على الأرض

النفي لم يمنع الشكوك في وجود أبحاث أمريكية على كائنات فضائية

النفي لم يمنع الشكوك في وجود أبحاث أمريكية على كائنات فضائية

البيت الأبيض ينفي علمه بوجود مخلوقات فضائية أو بقدوم أيٍّ منها إلى كوكب الأرض ردًّا على اتهام للإدارة الأمريكية بإخفاء أدلة على وجود مخلوقات فضائية على الأرض

بعد جدل استمر أعوامًا طويلة، خرج البيت الأبيض عن صمته لنفي علمه بوجود مخلوقات فضائية أو بقدوم أيٍّ منها إلى كوكب الأرض.

 

غير أن الإعلان لم يمنع استمرار التشكيك في معرفة الإدارة الأمريكية بوجود كائنات فضائية. وذهب مشككون إلى حد القول إن هذا الإعلان يرمي إلى طمس حقائق تؤكد وجود وحدات سرية في أمريكا تُجري أبحاثًا على كائنات فضائية قُبض عليها على كوكب الأرض.

 

وجاء إعلان البيت الأبيض ردًّا على اتهام للإدارة الأمريكية بإخفاء أدلة على وجود مخلوقات فضائية على الأرض. وأكد المسؤول في مكتب سياسة العلوم والتكنولوجيا التابع للبيت الأبيض فيل لارسون -في بيانٍ نشره على مدونته الخاصة على الموقع الرسمي للبيت الأبيض، مساء الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني- أن "الإدارة الأمريكية لا تملك دليلاً على وجود حياة خارج كوكب الأرض أو أن أي كائن فضائي اتصل أو ارتبط بأي عنصر من الجنس البشري".

 

وأضاف لارسون، في تصريحه الأول من نوعه، أنه "لا توجد معلومات ذات مصداقية في هذا المجال حتى يقال إنه يُجرَى إخفاء أي دليل عن العامة"؛ ما قد يشير إلى وجود معلومات لكنها غير مؤكدة، حسب محللين.

 

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن "عدم العثور على دليل على وجود حياة خارج كوكب الأرض، لا يعني أن المسألة لا تخضع للنقاش والبحث".

 

وأعلن لارسون أن هناك "مشاريع علمية تُجرَى للبحث عن حياة خارج كوكب الأرض، تشرف عليها وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)"، مشيرًا في الوقت عينه إلى احتمال وجود حياة خارج الأرض كبير ، قائلاً: "علماء وخبراء بمجال الرياضيات يقولون إن احتمال وجود حياة خارج كوكب الأرض مرتفع، وممكن أن يوجد كوكب آخر عليه حياة بين تريليونات الكواكب والنجوم الموجودة في الكون، ولكن احتمال الاتصال بها ضعيف جدًّا بسبب بُعد المسافات الفاصلة بينها وبين كوكبنا".