EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

تصفية القذافي حلت سابعةً باستفتاء سنوي لأسوشييتد برس اغتيال بن لادن والثورات تتصدر اهتمام الأمريكيين في 2011

اغتيال بن لادن والقذافي نالا اهتماما كبيرا في الرأي العام الأمريكي

اغتيال بن لادن والقذافي نال اهتمامًا كبيرًا في الرأي العام الأمريكي

هل تريد أن تعرف أكثر ما شغل الأمريكيين هذا العام؟؟ .. إنه أولاً مقتل بن لادن وثالثاً الربيع العربي والقذافي سابعاً ..

تصدَّر نبأ اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، لائحة اهتمامات الرأي العام الأمريكي خلال 2011، فيما حلت الثورات العربية ثالثةً، وتصفية القذافي سابعةً.

 

اللائحة أعدَّتها وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشييتد برسفي استفتاء سنوي تُجريه بين المحررين ورؤساء التحرير حول أبرز الأحداث التي اهتم بها الرأي العام الأمريكي.

 

وجاء خبر وفاة زعيم تنظيم القاعدة السابق بن لادن في مقدمة هذه اللائحة، فيما جاء التسونامي الذي حل باليابان في المرتبة الثانية؛ فقد أدى زلزال بقوة 9 على مقياس ريختر إلى مأساة طبيعية وإنسانية لا تزال اليابان تعاني منها حتى اليوم.

 

أما الربيع العربي، فجاء في المرتبة الثالثة، بدءًا بتونس، مرورًا بمصر ،حتى سوريا واليمن.

 

وتبنَّت فئة من الشعب الأمريكي الطريقة السلمية التي احتل بها الشباب العربي بعض الميادين، ليتوجهوا "لاحتلال شارع وول ستريت" المالي الشهير الذي أُلقي على موظفيه  اللوم على انهيار الاقتصاد الأمريكي.

 

في المرتبة الرابعة، حلَّت أحداث الأزمة الاقتصادية في أوروبا، ثم الاقتصاد الأمريكي بأزماته المتشعبة، تليهما فضيحة جنسية بكيان رياضي في أمريكا؛ فقد اتُّهم مساعد مدرب بالتحرُّش بأكثر من 10 أولاد.

 

أما تصفية العقيد الليبي معمر القذافي بعد 8 أشهر من الثورة، فجاء في المرتبة السابعة متقدمًا على قرارات الكونجرس وحركات الاحتجاج وغيرها من الشؤون المحلية.