EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2011

قال إنه بصحة جيدة وأصيب في غارة لحلف الناتو اعتقال سيف الإسلام القذافي جنوب ليبيا مصابا في يده اليمنى

أول صور لسيف الإسلام القذافي بعد اعتقاله

أول صور لسيف الإسلام القذافي بعد اعتقاله

اعتقال الثوار الليبيين سيف الإسلام القذافي، آخر أبناء العقيد الليبي السابق معمر القذافي الفارين، والمطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية

اعتقل الثوار الليبيون سيف الإسلام القذافي، آخر أبناء العقيد الليبي السابق معمر القذافي الفارين، والمطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

 

وقال سيف الإسلام القذافي لوكالة "رويترز" إنه بصحة جيدة، بعد أن اعتقله عدد من المقاتلين الذين أطاحوا بوالده، مضيفا أنه أصيب بجروح في يده اليمنى في أثناء غارة جوية لحلف شمال الأطلسي قبل شهر.

 

وردا على سؤال، لمراسلة الوكالة على الطائرة التي نقلته إلى مدينة الزنتان، عما إذا كان يشعر أنه على ما يرام قال "نعم".

 

وسئل سيف الإسلام، الذي تحدث باقتضاب عن ضمادات حول ثلاثة من أصابع يده اليمنى، فاكتفى بالقول "القوات الجوية.. القوات الجوية" وردا على سؤال إن كان يقصد غارة لحلف الأطلسي فقال "نعم.. قبل شهر".

 

وكان وزير العدل وحقوق الإنسان الليبي محمد العلاقي قد أعلن أن سيف الإسلام القذافي الذي كان يعتبر الوريث لوالده، "اعتقل في جنوب ليبيا" دون تحديد تاريخ اعتقاله.

 

وفي مؤتمر صحفي في طرابلس قال قائد "عمليات الثوار في الزنتان" بشير الطيب أن رجاله "قبضوا على سيف الإسلام مع ثلاثة من مساعديه في منطقة أوباري".

 

وبثت قناة "ليبيا الأحرار" صورة يظهر فيها سيف الإسلام قالت إنها الأولى منذ اعتقاله، وهو كثيف اللحية متكئا على أريكة، وقد غطت بطانية ساقيه وهو يلوح بيده اليمنى التي ضمدت ثلاثة من أصابعها.

 

وأفاد قادة عسكريون في المجلس الوطني الانتقالي أن سيف الإسلام قد جرح في قصف على قافلة، عندما كان يغادر بني وليد خلال سقوط معقل قوات القذافي في منتصف من أكتوبر/تشرين الأول.

 

ولم يكن سيف الإسلام (39 عاما) يشغل أي منصب رسمي لكن كان له نفوذ كبير مع تحوله في السنوات الأخيرة إلى موفد للنظام الليبي الأكثر مصداقية ومهندس الإصلاحات والحريص على تطبيع العلاقات بين ليبيا والغرب.

 

لكنه منذ اندلاع الثورة في منتصف من فبراير/شباط، دأب على استخدام لهجة عدائية وخاض مقاومة شرسة من أجل إنقاذ نظام والده.

 

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية بحقه في 27 من يونيو/حزيران مذكرة توقيف دولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، كما اتهمته بلعب "دور أساس في تنفيذ الخطة" التي أعدها والده لقمع الانتفاضة الشعبية بكل الوسائل.