EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

مع حلول الذكرى الأولى لتفجير "القديسين" إخوان مصر والسلفيون يتنافسون على حماية الكنائس خلال أعياد الميلاد

كنائس

الإسلاميون قرروا حماية الأقباط خلال أعياد الميلاد

مبادرة جديدة أطلقتها جماعة الإخوان المسلمين في مصر والسلفيون من أجل حماية كنائس الأقباط خلال احتفالات أعياد الميلاد وذلك مع قرب حلول الذكرى الأولى لحادثة كنيسة "القديسين".

(دبي - mbc.net) دخلت جماعة الإخوان المسلمين في سباق جديد مع السلفيين من أجل حماية الكنائس خلال احتفالات عيد الميلاد، وذلك تجنبا لوقوع أي أحداث عنف بحق الأقباط على غرار ما تعرضت له كنيسة "القديسين" بالإسكندرية مطلع عام 2011.

ففي الوقت الذي أجرى فيه مجلس أمناء السلفيين تشكيل لجان شعبية لتأمين الكنائس فى احتفالات عيد الميلاد المجيد، سارعت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إلى الإعلان عن نيتها تشكيل لجان حماية تابعة للجماعة لحماية الكنائس في أرجاء البلاد.

وقال محمد حجاج -رئيس لجنة الحقوق والحريات، والمتحدث باسم مجلس أمناء السلفيين- "نحن الآن مطالبين على مدار العام ليس بالحماية لكنائسهم فقط بل لكنائسهم ولأشخاصهم ولأموالهم".

تعليقا على هذه المبادرة، قال الكاتب والمفكر القبطي جمال أسعد: "نتمنى أن تكون كل هذه التصريحات في الاتجاه الصحيح والإيجابي".

من جانبها، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين -التي يتصدر جناحها السياسي الحرية والعدالة نتائج الانتخابات البرلمانية حتى الآن- تشكيل لجان شعبية من عناصرها للمشاركة فى حماية الكنائس في أثناء الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد.

وقالت الجماعة إنها اتخذت قراراها بهذا الخصوص، حتى لا تمتد الأيدى الآثمة والأصابع الفاجرة إلى إفساد هذه الاحتفالات مثلما تكرر مرارا على أيدى النظام الفاسد البائد، كما دعت المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجهاز الشرطة إلى حماية الكنائس مثلما حمى اللجان الانتخابية في أثناء الانتخابات.

وأضافت الجماعة في بيان رسمي أصدرته ظهر الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول -أنها قررت إيفاد وفد رفيع المستوى برئاسة د. محمود عزت، النائب الأول للمرشد، للقيام بـ"واجب التهنئة" إلى "الأخوة المسيحيين" بعيد ميلاد المسيح "نبي الرحمة والأخلاق السامية والمثالية الراقيةحسب صحيفة "الشروق" المصرية.

 

وقالت إن الإخوان سيشاركون في الاحتفال بهذه "المناسبة الجليلة" استجابة لأوامر الله ببر المسيحيين والقسط إليهم، لأنهم "الأقرب مودة للذين آمنوا".

وأشار الإخوان إلى أن القرآن الكريم، احتفل بعيسى عليه السلام أيما احتفاء وجعل الإيمان به من صلب العقيدة الإسلامية، وكرم والدته مريم العذراء عليها السلام تكريما لا مثيل له إذ خصها بسورة كاملة يتعبد المسلمون بتلاوتها فى كل حين.

وتأتي هذه المبادرات من جانب الإخوان والسلفيين لحماية كنائس الأقباط خلال الاحتفالات بأعياد الميلاد المجيد  مع قرب حلول الذكرى الأولى لأحداث انفجار كنيسة القديسين بالإسكندرية الذي راح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح من الأقباط.