EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2011

وضع وردة بدلا من صورة مرشحة أول حزب سلفي بمصر يرشح نباتات على مقعد المرأة

حزب سلفي

دعاية حزب النور السلفي في مصر

دعاية جديدة ابتدعها حزب النور السلفي للانتخابات البرلمانية المقبلة، عندما قام بوضع وردة بدلا من صورة إحدى المرشحات في محافظة الدقهلية وكتب أسلفها اسم المرشحة ووظيفتها.

(دبي - mbc.net) ابتدع حزب سلفي في مصر طريقة جديدة في الدعاية لمرشحيه خاصة النساء، بعدما قام بوضع وردة مكان صورة المرشحة.

 هذه الطريقة الجديدة ابتدعها حزب النور السلفي، في منشوراته للدعاية الانتخابية لمجلس الشعب، مع ذكر اسم المرشحة ووظيفتها والمقعد المرشحة عليه.

 كما قام الحزب نفسه أيضا بوضع صورة زوج إحدى المرشحات بدلا منها وكتب أسفل الصورة "حرم الأستاذ مصطفى إسماعيل".

 من جانبهم، نشر رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صورًا للقوائم التي وزعها الحزب، وخاصة في محافظة الدقهلية، مصحوبة بتعليقات ساخرة من عدم وجود الصورة، كان أبرزها: «كانوا يحطوا أول حرفين من اسمها أحسن»، وتساءل أحد الأعضاء: «ويا ترى المرشحة دي لما تنجح هتحضر الجلسات.. ولا هتبعت الوردة برضه»، وكتب آخر: «حزب النور... رمز الفانوس... أول من يرشح نباتات على مقعد المرأة».

وسخر أحد المشتركين قائلاً: «لماذا نتهمهم بالرجعية.. في أمريكا توجد المرأة الوطواط أو Bat woman»، فلماذا لا توافقون على أن يكون في مصر flower woman، أو المرأة الوردة؟».

وقال تعليق آخر: «ابحث مع الناخب عن وردة مرشحة حزب النور» و«الشعب يريد أن يرى وجه الآنسة مروة» و«بكده يكون الشعب المصرى أول شعب في الكرة الأرضية ينتخب مرشحة لا يعرف شكلها والله الموفق».

من جانبه، قال نادر بكار، المتحدث الإعلامي للحزب، إن ٦٠% من مرشحات «النور» منتقبات، والباقيات يرتدين حجابًا شرعيًا «خمار»، ورفض ظهور صورة المرشحة ليس له علاقة بالحزب، ويرجع إلى المرشحة نفسها، التي تطلب عدم ظهور صورتها في الحملات الانتخابية للحزب، بحسب صحيفة "المصري اليوم".

وأضاف لا يمكن إجبار المرشحة على وضع صورتها، وللخروج من هذا الموقف وضعنا صورة وردة بدلاً من صورة المرشحة، حتى لا يترك مكانها فارغا، ومرشحات الحزب سيحضرن المؤتمرات الانتخابية فى الدوائر المختلفة، بشرط الالتزام بالضوابط الشرعية، وهى عدم الاختلاط بالرجال.

وأوضح «بكار»: «المرأة ستنزل الدائرة فى جولاتها الانتخابية، للتعرف على مشاكل النساء فقط دون التحدث مع الرجال».