EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2011

ارتدت حمالة صدر و"جينز" مشابهًا لأزياء المتظاهرة خلال الاعتداء أمريكية تتعرّى أمام السفارة المصرية تضامنًا مع الفتاة المسحولة

أمريكية تتعرى تضامنا مع الفتاة المسحولة 111

الفتاة الأمريكية حملت لافتة تقول "عار على المجلس العسكري"

حملت الفتاة الأمريكية فوق كتفها ما يشبه العباءة السوداء ورفعت لافته مكتوب عليها "عار على المجلس العسكري"

(دبي- mbc.net) تناقلت تقارير صحفية مصرية صورة لفتاة أمريكية عارية من نصفها الأعلى تضامنًا مع الفتاة المصرية التي تعرضت للسحل على يد عناصر من الجيش المصري قبل أيام خلال الاشتباكات أمام مجلس الوزراء.

ولم تُشر التقارير إلى هوية الفتاة الأمريكية، ولكنها نشرت صورتها وهي ترتدي "بنطلون جينز" قريب الشبه بذلك الذي كانت ترتديه الفتاة المصرية المسحولة، كما أنها تجرّدت من ملابسها العليا عدا حمالة الصدر التي كانت لبنية اللون بنفس لون حمالة الصدر التي كانت ترتديها الفتاة المصرية في الواقعة الشهيرة.

وحملت الفتاة الأمريكية أمام السفارة المصرية في واشنطن فوق كتفها ما يشبه العباءة السوداء، ورفعت لافتة مكتوبًا عليها "عار على المجلس العسكريوهتفت ضد العسكر تعاطفًا مع المصريين.

وكانت صورة الفتاة المصرية المسحولة أثارت الرأي العام المصري والعالمي، وتناقلتها الصحف العالمية على صدر صفحاتها، مما أكسبها تعاطفا عالميا واسعا. ورغم اتفاق كل المعلقين والآراء على رفض الاعتداء على تلك الفتاة، إلا أنه ما زال الجدل مستعرا بشأن ملابسها؛ لكونها لم تكن ترتدي شيئا تحت العباءة، رغم برودة الطقس فضلا عن الملابس الداخلية الفاخرة، فيما تصاعدت الأصوات بين الشباب للمطالبة بالانتقام والثأر لها.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة أصدر رسالة جديدة على صفحته بـ"فيس بوك" حملت رقم 91، اعتذر فيها لسيدات مصر عما حدث من رجاله من تجاوزات أثناء أحداث مظاهرات مجلسي الشعب والوزراء، مؤكدا على احترامه وتقديره الكامل لهن، ومؤكدا اتخاذه كافة الإجراءات القانونية لمحاسبة المسئولين عن هذه التجاوزات.

وفور علم السيدات والفتيات اللاتي يشاركن في المسيرة النسائية بميدان التحرير باعتذار المجلس العسكري، عبّرن عن رفضهن للاعتذار، مرددين هتاف: ارحل، ومؤكدات على تمسكهن برحيل المجلس العسكري وعلى رأسه المشير طنطاوي، وأشاروا إلى أن اعتذارات المجلس العسكري زادت الفترة الأخيرة، ولكن شيئا لا يحدث، قبل أن يهتز الميدان كله بهتاف: مش قابلين الاعتذار.. هتك العرض مش هزار".