EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

وعدت بحملة أكثر إثارة في الأسابيع المقبلة أستاذة جامعية تنافس في انتخابات البرلمان المكسيكي بصور "عارية"

حازم صلاح أبو إسماعيل

المرشحة اليسارية ناتاليا خواريز

مرشحة للكونجرس المكسيكي أطلقت حملة ترويجية لها بملصقات قامت فيها بتعرية نصفها العلوي في صور برفقة ست من أنصار حزبها،لتؤكد فيها التزامها نهج "الشفافية" مع الناخب بأسلوبها الخاص، كما وعدت بـ"جولة أكثر إثارة" من الصور خلال الأسابيع القليلة المقبلة

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

وعدت بحملة أكثر إثارة في الأسابيع المقبلة أستاذة جامعية تنافس في انتخابات البرلمان المكسيكي بصور "عارية"

أطلقت مرشحة للكونجرس المكسيكي حملة ترويجية تؤكد فيها التزامها نهج "الشفافية" مع الناخب بأسلوبها الخاص، بملصقات بدت فيها عارية، ووعدت بـ"جولة أكثر إثارة" من الصور خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ودشنت المرشحة اليسارية ناتاليا خواريز -34 عاما- حملتها بولاية خاليسكو بتعرية نصفها العلوي في صور برفقة ست من أنصار حزبها "حزب الثورة الديمقراطي".

وبدت النساء السبع، في الملصق الانتخابي، وهن يغطين صدروهن باليد اليمنى ورفعن القبضة اليسرى للأعلى، تحت شعار: تجرأ.. شارك.. مشروع الوطن الجديد دون قيود".

وأوضحت خواريز، وهي أستاذة جامعية تدرس الفلسفة، أن حملتها الجريئة دعوة لـ"إيقاظ" الناخب المكسيكي.

وقالت: "مجتمعنا في سبات عميق، ويبدو أننا لسنا على بينة بأدوارنا.. نحن بحاجة للتنشيط ودعوة المدنيين والسياسيين لليقظة".

وقالت المرشحة المكسيكية، التي ترأس قسم الفلسفة بجامعة جوادالاخارا: إنها تجد دعما قويا من معظم طالباتها، "في حين ينظر إلي طلابي من الرجال من بُعد".

وعرضت خواريز لاثنين من ملصقاتها الدعائية المثيرة للجدل في مدينة جوادالاخارا، ثاني أكبر مدن المكسيك، كما تعتبر من المدن المحافظة في البلاد.

وتعرضت المرشحة لانتقادات لاذعة، ووصفها بعضهم بأنها "مبتدئة تحاول خوض غمار السياسة بصرف النظر عن الثمن".

لكنها عقبت بقولها: "لن يدلي المحافظون بأصواتهم لي حتى لو ظهرت بزي راهبة، وادعيت أن حزبي سيقوم بتوزيع الإنجيل والمسابح،" ورفضت وصف بعضهم لها بأنها مبتدئة.

وعلى رغم التساؤلات التي أثارتها صورها الأولى، وعدت المرشحة بعرض مجموعة أخرى "أكثر إثارةدون الكشف عن تفاصيل.

وأثارت الصور العارية ردود أفعال قوية في المواقع الاجتماعية.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية ستجرى في المكسيك في الأول من يوليو/تموز المقبل.