EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2011

اعتبروه ردا طبيعيا على سخريتها من معتقدات المسلمين أتراك يتبنون اختراق موقع المجلة الفرنسية المسيئة للرسول

مقر المجلة الفرنسية تعرض للتدمير

مقر المجلة الفرنسية تعرض للتدمير

تبنت مجموعة من الأتراك المسؤولية عن اختراق الموقع الإلكتروني لمجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة

تبنت مجموعة من الأتراك المسؤولية عن اختراق الموقع الإلكتروني لمجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة، ردا على إساءتها للرسول -صلى الله عليه وسلموجعله رئيسا لتحريرها احتفالا بفوز حزب النهضة الإسلامي بالانتخابات التونسية.

ودافعت المجموعة التركية -التي تطلق على نفسها اسم "اكينجسيلار"- عن تلك الخطوة، باعتبار ذلك "احتجاجا على ما نشرته المجلة، التي تهاجم معتقداتنا وقيمنا الأخلاقية".

ودُمر مقر صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية الساخرة، التي نشرت على صفحتها الأولى رسما كاريكاتوريا للنبي محمد -صلى الله عليه وسلمليل الثلاثاء الأربعاء في حريق متعمد، ما أثار استنكار السلطات التي لم تستبعد وقوف إسلاميين أصوليين وراء الحادث.

والصحيفة -التي تبيع حوالي 60 ألف نسخة- قررت جعل النبي محمد صلى الله عليه وسلم "رئيس تحريرها" لعددها الصادر الأربعاء، "للاحتفال بفوز" حزب النهضة الإسلامي في تونس، وإعلان أن "الشريعة ستكون مصدر التشريع في ليبيا".

واجتاح صفحة الصحيفة على موقع "فيس بوك" سيل من التعليقات العنيفة لمسلمين عبروا عن استيائهم من الصحيفة، أو عن ارتياحهم لإحراق مقرها، أو شددوا على مبادئ الإسلام.

أما الموقع الإلكتروني للصحيفة فقد عطلته الشركة التي تستضيفه "بلوفيجنالتي تتخذ من بليجكا مقرا لها الخميس، بعد "تلقيه تهديدات بالقتلكما ذكرت الصحفية المسؤولة عن الموقع فاليري مانتو.

وأوضحت أن صفحة الصحيفة على "فيس بوك" ستغلق أيضا بعد سيل التعليقات التي وردتها.