EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

في تصنيف لمجلة "فود آند واين" فاس المغربية أكثر مدن العالم رومانسية في الفالنتين

فاس المغربية

مدينة فاس تشتهر بطرقاتها الضيقة وحدائق الشاي

مجلة "فود آند واين" تضع مدينة فاس المغربية ضمن قائمة أكثر المدن الرومانسية في العالم، وذلك قبل يومين من احتفال العالم بعيد الحب.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

في تصنيف لمجلة "فود آند واين" فاس المغربية أكثر مدن العالم رومانسية في الفالنتين

(دبي - mbc.net) يحتفل العالم بعيد الحب أو "الفالنتين" في الرابع عشر من شهر شباط/فبراير من كل عام، وتنتظر السيدات هدية مميزة أو سهرة يغمرها الحب كل عام مع الشريك، في حين يعتبر الأزواج هذا النهار تجديدًا لحبهما ويومًا مميزًا يذكرهما بالأسباب التي جمعتهما منذ البداية.. أو قد لا يحتفلان به إطلاقًا لعدم اعترافهما به أصلا!.

وفي هذا الإطار لطالما قدمت بعض المدن نفسها على أنها مدينة للحب، ولعل أشهرها باريس عاصمة فرنسا، إلى جانب العديد من المدن التي ارتبط ترويجها السياحي بأجوائها الرومانسية المناسبة للأزواج، والتي تشكل ملاذًا لهما بعيدا عن العمل والضوضاء والمسؤوليات.

إلى ذلك صنّفت مجلة "فود آند واين" أكثر المدن رومانسية في العالم، بدون ترتيبها إنما اختارت أشهر مدينة من الدولة، وجاء في لائحتها:

مدينة سان سيباستيان في إسبانيا، ومدينة أدينبريج السكوتلاندية، وبالطبع باريس التي يتوسطها برج إيفل الشامخ بأضوائها الشهيرة ومطاعمها الأشهر وقصورها وشوارعها المميزة.

كما تم تصيف مدينة لوس أنجلوس الأمريكية على أنها إحدى المدن الأكثر رومانسية، لما تتميز به من طبيعة وهضبات وبيوت جميلة ومقاه للمرتادين. كما اختارت المجلة مدينة فاس المغربية التي وصفتها على أنها إغراء للسائحين بسبب طرقاتها الضيقة ومتاجرها المفتوحة وجوامعها وحدائق الشاي.

ورغم طقسها البارد، إلا أن مدينة براج حجزت لنفسها مكانًا على اللائحة بسبب قصورها المنمقة والعمارة المنتشرة في كل مكان. ومن الشرق تم اختيار مدينة كويوتو اليابانية الشهيرة بمعابدها وحدائقها وبيوت الشاي. ومن الهند مدينة جايبور أو المدينة  الزهرية، وصولا إلى ملبورن في أستراليا لما تتحلى به من ساحات خضراء وممرات للمشاة والمطاعم والمقاهي.

وفي أمريكا اللاتينية تم اختيار مدينة بيونس أيريس الأرجنتينية بموسيقاها التانجو الشهيرة التي لا تكتمل بغير مشاركة رجل وامرأة.

وفي أمريكا الشمالية حلت مدينة نيويورك على اللائحة بسبب حضورها اللافت وكونها عاصمة أمريكا للطعام والموضة والثقافة.

إلى تركيا حيث اختيرت مدينة إسطنبول مدينة للحب بسبب معارضها ومحلاتها ونواديها الليلية، بالإضافة إلى الثقافة العثمانية المتجلية في عمارتها وجوامعها.

ومن كندا تم اختيار مونتريال المدينة الفرنكفونية التي استطاعت أن تجذب الموسيقيين وتشكل مشهدا فنيا بامتياز. إلى الصين ومدينة شانجهاي، التي تشكل تجسيدًا لتصور المستقبل بناطحات سحابها ومعابدها البوذية في آن واحد.

ومن إيطاليا، تم اختيار روما لتكون مدينة للحب لما تتمتع به من تاريخ عريق وحضارة مميزة وطبعا صحن الباستا الشهير.

وفي النمسا حلت مدينة فيينا على اللائحة، والشهيرة بعمارتها التي تعود للقرنين السابع عشر والثامن عشر، حيث تقدم لزائريها لمحة من تاريخ أوروبا. ومن البرازيل اختيرت مدينة المهرجانات ريو دي جانيرو، والتي تتميز بشواطئها البيضاء وجبالها وحياتها الصاخبة.