EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2011

حفلة زفاف بنكهة الانتخابات البرلمانية عروسان مصريان ينضمان إلى حزب "الحب والجوازة" بشعار "نحمل الخير لبعض"

  زفاف انتخابي

بطاقة الدعوة الخاصة بالعروسين المصريين

كما انعكست مفردات ثورة 25 يناير على حياة وتعليقات المصريين، حدث الأمر نفسه مع الانتخابات البرلمانية، وهو ما تمثل في تصميم عروسين دعوة زفافهما على هيئة دعاية الأحزاب.

(حازم محمود - mbc.net) كما استعمل مصريون مفردات الثورة المصرية في بطاقات الدعوة إلى حفلات الزفاف؛ وجدت مفردات الانتخابات البرلمانية التي تشهدها مصر طريقها إلى هذه المناسبة أيضًا؛ فقد صمَّم العروسان المصريان دينا عنتر ومحمد السيد، بطاقة دعوة إلى حفل زفافهما بنكهة الانتخابات.

البطاقة صدَّرها العروسان بعبارة "نحمل الخير لبعضاقتباسًا من شعار "نحمل الخير لمصر" الذي يتخذه حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.  وكما يظهر اسم الحزب أسفل الشعار في لافتات مرشحيه، استعمل العروسان الأسلوب نفسه، وأطلقا على حزبهما اسم حزب "الحب والجوازة".

ولم يَفُت العروسان أن يختارا رمزين ، كما يحدث مع المرشحين في الانتخابات؛ فقد ظهر العريس برمز "البابيون" والعروس برمز "بوكيه الورد واختارا أن ينضمَّا بحزبهما إلى كتلة "البيت السعيدإسقاطًا على اسم "الكتلة المصرية" التي تنافس على مقاعد البرلمان.

وانتشر تصميم هذه البطاقة على كثير من صفحات "فيس بوك"؛ حيث اعتبرها أعضاؤها تجسيدًا لقدرة الشعب المصري على خلق الفكاهة في أي وقت وكل مكان. وتسابقوا بدورهم إلى تأكيد هذه الخاصية المميزة للمصريين بتعليقات لا تقل طرافةً عن البطاقة.

وقال فريد حسن: "على كده إن شاء الله الفرح هيكون في قاعة مجلس الشعب".

وأسوةً بما يحدث بعد الانتخابات من اتهامات بالتزوير، قال نور الرحمن سليمان: "ربنا يستر وميجيش حد يقول: فيه تزوير في الجوازة، ولازم إعادة".

ومزج "محمد عطية" في تعليقه بين طقوس حفلات الزفاف وإجراءات الانتخابات؛ حيث دعا العروسَيْن إلى وضع صندوق في القاعة التي تشهد حفل الزفاف، يضع فيه المدعوُّون "النقوطونصحهما بأن يضعا "الشمع الأحمر" على الصندوق؛ حتى لا يقترب أحد منه، فيأخذا ما به من أموال لقضاء شهر العسل.

800