EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

المشروع يهدف لإعادة الاعتبار للفقراء جيزيل بوندشن تُطلق مسابقة لعارضات الأزياء في مدن الصفيح

جيزيل بوندشن قالت إن عارضات الصفيح عليهن المحاولة أكثر من مرة

جيزيل بوندشن قالت إن عارضات الصفيح عليهن المحاولة أكثر من مرة

لأن الفقر لا يمنع الموهبةلذا أطلقت العارضة البرازيلية جيزيل بوندشن الثلاثاء في ريو مسابقة مخصصة لعارضات الأزياء الشابات في مدن الصفيح البرازيلية. وستحظى الفائزة في المسابقة بفرصة توقيع عقد مع وكالة لعرض الأزياء. بوندشن المتحمسة كثيرا للمسابقة قالت إنها سعيدة برعايتها للمشروع.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

المشروع يهدف لإعادة الاعتبار للفقراء جيزيل بوندشن تُطلق مسابقة لعارضات الأزياء في مدن الصفيح

(ريو دي جانيرو - mbc.net)  "لأن الفقر لا يمنع الموهبةلذا أطلقت العارضةُ البرازيلية جيزيل بوندشن الثلاثاء في ريو مسابقةً مخصصة لعارضات الأزياء الشابات في مدن الصفيح البرازيلية. وستحظى الفائزة في المسابقة بفرصة توقيع عقد مع وكالة لعرض الأزياء.

بوندشن المتحمسة كثيرا للمسابقة قالت إنها سعيدة برعايتها للمشروع، مذكرة بأنه تم رفضها 42 مرة في تجارب أداء في لندن عندما كانت في السابعة عشرة من العمر.

وبعثت العارضة البالغة من العمر 34 عاما والتي تعتبر من العارضات الأعلى أجرا في العالم برسالة أمل إلى المشاركات في المسابقة قائلة: "قُبلت في نهاية المطاف بعد المحاولة الثالثة والأربعين".

وحضرت إلى ريو لتقدم النصائح لثلاثين شابة تتراوح أعمارهن بين الثامنة عشرة والثانية والعشرين تسجلن في المسابقة.

الهدفُ من المسابقة -التي أعدتها المنظمة غير الحكومية المركزية الوحيدة التي تُعنى بشؤون مدن الصفيح، بالتعاون مع علامة لمستحضرات التجميل- ليس فقط اختيار عارضة أزياء، وإنما إعادة الاعتبار لسكان مدن الصفيح الفقيرة.

وخلال المرحلة الثانية من المسابقة؛ ستختار لجنة التحكيم عارضة أزياء من كل ولاية من الولايات البرازيلية السبع والعشرين. وستنظم الدورة النهائية في ريو في أغسطس/آب أو سبتمبر/أيلول.

المشاركة رافاييلا ليميس (19 عاما) في المسابقة من مدينة الصفيح روسينها تقول: "حتى لو كانت بوندشن بيضاء البشرة، يبقى حضورها مهما لأنها تأتي من البرازيل التي تتمتع بتنوع عرقي، وهي تحظى باعتراف في السوق الدولية".

وكانت عروض أزياء موسم الصيف التي أطلقت في ريو في 22 مايو/أيار قد شهدت احتجاجات من عارضات الأزياء السوداوات اللواتي نددن بقلة مشاركاتهن في عروض الأزياء.