EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

التلفزيون والهاتف والتدخين أبرز معوقاته تجنبك للعادات السيئة يمنحك نومًا آمنًا وإطلالة نضرة

النساء لا يحصلن على نوم جيد بسبب أخطاء شائعة

النساء لا يحصلن على نوم جيد بسبب أخطاء شائعة



النوم المريح والهانئ لا يتحقق بسهولة في ظل الضغوط العصبية التي يعيشها الإنسان يوميًا، لكن يمكن الحصول على ذلك بالتخلص من عادات سيئة، فهل تعرف ما هي؟

( بلقيس دارغوث - mbc.net) يساهم النوم الهانئ في الحصول على طلة نضرة في صباح اليوم المقبل، ما يعانيه عديد من النساء. وغالبًا ما تلقي المرأة اللوم على أطفالها الصغار أو تعبها المفرط أو اضطرارها إلى الاستيقاظ باكرًا إلى عملها وما شابه، إلا أن هناك عديدًا من الأخطاء الشائعة التي تقع النساء ضحيتها، فيخسرن النوم الهانئ ويستيقظن مع رواسب ليلة سيئة تنعكس على بقية النهار وأحيانها علاقاتهن الأسرية.
 فما هي هذه الأخطاء:
 مشاهدة التلفزيون قبل النوم: يخدع الضوء الخافت الصادر على شاشة التلفزيون أو جهاز الكومبيوتر الدماغ بأن موعد النوم لم يحن بعد، لذلك يعاني المرء عدم النوم سريعًا بعد ساعات من التعرض لهذه الأشعة.
 تفقد الوقت: ابتعدي عن تفقد الوقت كلما استيقظتي خلال الليل لتتخلصي من التوتر الناتج عن معرفة كم وقت تبقى لك قبل أن تستيقظي وتبدأي واجبات النهار المقبل. أبعدي الساعة عن سريرك وانتظري أن يدق المنبه في موعده المحدد.
 التحدث على الهاتف: أثبتت دراسة أن التحدث على الهاتف مطولاً قبل موعد النوم يقلل نسبة النوم العميق خلال مراحل النوم المتعددة وهي أهم مراحل السبات.
النوم في غرفة باردة: لا بد وأن تكون الغرفة باردة نسبيًا من أجل الحصول على نوم هانئ.
 ترك الأضواء: تزعج الأضواء الصادرة عن الهواتف المحمولة والساعات المضيئة والأنوار الخفيفة معدلات إفراز هورمون "ميلاتونين" المسؤول عن السبات العميق.
 تناول الكافيين: سواء من الشاي أم القهوة أم حتى المشروبات الغازية. وينصح الأطباء بالامتناع عن المشروبات المنبهة قبل 8 ساعات من النوم نظرًا لبقاء مادة الكافيين لمدة طويلة في الجسم.
 التدخين: تبين أن معدل النشاط الدماغي عند المدخنين أثناء النوم أعلى بكثير من غير المدخنين، ما يجعل مزاجهم سيئًا عند الصباح، لذلك إن كنت من المدخنين امتنع عن تنفيخ سيجارتك (أو الشيشة) قبل 4 ساعات من وضع رأسك على وسادتك.
 ملابس النوم الضيقة: تؤثر سلبًا على إفراز هورمون "ميلاتونينومن ثم عمق النوم، كما أنها تتسبب بارتفاع درجة حرارة الجسم وهو عكس المطلوب تمامًا.
 النوم على البطن أو الجنب: النوم على الظهر أفضل السبل إلى نوم عميق، كما تؤدي كثرة النوم على الجنبين إلى ظهور خطوط وتجاعيد على الوجه.
 ترك الماكياج: لا بد من غسل الوجه قبل النوم لتنظيفه من الزيوت المضرة ومساحيق الماكياج، ومن ثم منع المسامات من تعرضها للانسداد، ما يؤدي إلى ظهور البثرات والحبوب السوداء.
 عدم استخدام مستحضرات مضادة للتجاعيد: ترتفع حرارة الجسم قليلا عند النوم ما يساعد البشرة على امتصاص هذه المستحضرات بشكل أكثر فعالية وترطيب الوجه لساعات طويلة.
 عدم تنظيف الأسنان: يتسبب بتراكم الباكتيريا والروائح الكريهة في الفم، لذا لا بد من تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط لتخليصها من آثار الطعام والشراب طوال ساعات النهار.