EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2012

تميزت بجمالها وخصوصيتها بيع فراش جريتا جاربو و800 قطعة من مقتنياتها الخاصة في مزاد علني

جريتا جاربو

جريتا جاربو

سيصبح بمقدور عشاق ومحبي الممثلة الراحلة جريتا جاربو في وقت لاحق من العام الجاري الحصول على فرصة امتلاك أي من اكثر من 800 قطعة من مقتنيات اسطورة التمثيل سواء من خزانة ملابسها أو من اثاث منزلها بما في ذلك الفراش الذي كانت تنام عليه

اشتهرت الممثلة الراحلة جريتا جاربو بجمالها واحتفاظها بقدر كبير جدا من الخصوصية لكن سيصبح بمقدور معجبيها في وقت لاحق من العام الجاري الحصول على فرصة امتلاك أي من اكثر من 800 قطعة من مقتنيات اسطورة التمثيل سواء من خزانة ملابسها أو من اثاث منزلها بما في ذلك الفراش الذي كانت تنام عليه.

 قالت دار جوليان للمزادات يوم الأربعاء انها ستبيع أثواب وبزات نسائية وقطع اثاث واعمال فنية تخص جريتا جاربو في مزاد في بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الامريكية يومي 14 و15 ديسمبر كانون الاول.

ومن بين المقتنيات التي ستطرح في المزاد ثوب ارتدته جاربو اثناء تناولها العشاء مع الرئيس الامريكي الراحل جون كنيدي وزوجته جاكلين وتمثال رجل الجليد الذي كانت تحتفظ به في غرفة المعيشة لاضفاء اجواء البهجة على المكان. وقال حفيدها الاكبر ديريك رايسفيلد لرويترز متحدثا عن سر جاذبية جاربو "انها دائما فاتنة وغامضة وخالدة وعصرية."

وبدأت الممثلة القادمة من السويد مشوارها في هوليوود من خلال الافلام الصامتة مثل (الجسد والشيطان) (Flesh and Devil) عام 1927 وكانت من بين الممثلين القلائل الذين انتقلوا بنجاح للعمل في الافلام الناطقة.

واصبحت جريتا جاربو علامة بارزة في تاريخ السينما ليس فقط لجمالها ولكن أيضا لذكائها وللاستقلالية التي كانت تتمتع بهاء سواء في التمثيل او في حياتها الخاصة. ورشحت لنيل الاوسكار اربع مرات وكانت المرة الاولى عن دورها في فيلم (انا كريستي) (Anna Christie) عام 1929 لكنها نالت في النهاية جائزة شرفية في عام 1954 عن ادوارها التي لا تنسى من قبل أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية التي تمنح جوائر الاوسكار.

 واعتزلت جاربو التمثيل عام 1941 واتسمت حياتها منذ ذلك الحين بالخصوصية الشديدة وعاشت في نيويورك حتى وفاتها عام 1990 عن 84 عاما