EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2012

نشطاء فيس بوك يرقبون "البوكسر" الواقي من الرصاص بشرى للمتظاهرات.. حمالة صدر تتحول إلى واق من الغاز المسيل للدموع

صديرية تتحول لواقي من الغاز المسيل للدموع

حمالة الصدر ابتكرتها أوكرانية ونالت عنها جائزة

ابتكار قد ينظر له الكثيرين أنه من دون فائدة .. لكن ثوار مصر رأوا فيه حلاً ناجحاً للوقاية من الغازات المسيلة للدموع للفتيات والنساء

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2012

نشطاء فيس بوك يرقبون "البوكسر" الواقي من الرصاص بشرى للمتظاهرات.. حمالة صدر تتحول إلى واق من الغاز المسيل للدموع

في اختراع جديد من نوعه ابتكرت سيدة أوكرانية حمالة صدر تتحول إلى واق من الغازات المسيلة للدموع، الأمر الذي رأى فيه مشتركو فيس بوك وتويتر حلا ناجحاً للفتيات اللاتي سيشتركن في المظاهرات القادمة في ميدان التحرير بالقاهرة.

ونالت إلينا بودنار مبتكرة الصديرية جائزة علمية متواضعة عن هذا الابتكار، وشرحته أنه في حال الطوارئ يمكن للفتاة أو السيدة خلع صديريتها بكل سهولة حيث ينفصل الجزء الأيمن عن الأيسر ويصبح كل واحد منهما قناعا للفم والأنف، حسب شبكة فوكس نيوز الإخبارية الأمريكية.

 وكتب إياد صالح على فيس بوك: "واضح أن ما يحدث في مصر هيخلي العالم يخترع حاجات غريبةوأضاف آخر على تويتر: "بعد اختراع صديرية تتحول لقناع واق من الغاز، في انتظار البوكسر المتحول لواق رصاص‎".

 ويبدو أن اختراع إلينا بسيط، ولكنها نجحت في أن تخلق سوقا له عبر الإنترنت حيث تبيعه بمبلغ 29.95 دولارا، وتتخصص الجائزة التي حازت عليها للابتكارات التي تبدو من أول وهلة تافهة لكنها في الحقيقة لها أهمية بالغة.

 وكانت إلينا قد بدأت حياتها العملية كباحثة لتأثير انفجار مفاعل تشيرنوبل على الإنسان، وقالت إلينا إن هذه الصديرية كان من الممكن أن يكون مفيدة لفتاة أو سيدة خلال أحداث مهاجمة برجي التجارة في سبتمبر 2001، وفي العواصف الترابية، أما الآن فثوار مصر قد وجدوا له الحل الأمثل للفتيات المشاركات في التظاهرات.