EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

عرض أزياء يستلهم الأزهار واللباس الأرستقراطي بالصور.. "ربيع" الجزائر يرتدي القفطان المغربي ويدعو لفتح الحدود

تصميمات جزائرية تستلهم أزياء الربيع من القفطان المغربي
تصميمات جزائرية تستلهم أزياء الربيع من القفطان المغربي
تصميمات جزائرية تستلهم أزياء الربيع من القفطان المغربي

بالقفطان المغربي نجم أسبوع الموضة لربيع 2012 في الجزائري، بيد مصممات جزائريات في رسالة سياسية تطالب فتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ سنوات طويلة

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

عرض أزياء يستلهم الأزهار واللباس الأرستقراطي بالصور.. "ربيع" الجزائر يرتدي القفطان المغربي ويدعو لفتح الحدود

كشفت مصممات أزياء جزائريات عن تشكيلة ربيع 2012 الذي يستلهم تصميمات القفطان المغربي بألوان الأزهار ولمسة اللباس العصري الأرستقراطي المستوحى من القرون الوسطى، في رسالة ذات مغزى سياسي تدعو لفتح الحدود مع المغرب والمغلقة منذ 1994.

استوحت مصممات الأزياء في تشكيلة الربيع، من خلال العروض التي طبعت أسبوع الموضة التقليدية بالجزائر العاصمة، طيلة أسبوع كامل، من "الربيع وأشكاله الزاهية باللمسة العصرية حيث امتزجت التصميمات بالألوان بين الأخضر والأرجواني والبرتقالي والوردي مع الأسود والبني بزخرفة ذهبية.

وتباهت العارضات على منصة العرض بفندق الهيلتون بالقفطان المغربي واللباس التقليدي الجزائري وحضره موقع mbc.net ، بما يجمع البلدين ويدعو لفتح الحدود المغلقة، خصوصا مع المشاريع الثقافية المكثفة التي يدعو إليه البلدين من أجل تجاوز عتبة غلق الحدود.

وتظهر التشكيلات اللباس المغربي الذي أضيفت إليه اللمسة العصرية، التي تبعده عن التصميم "التقليدي" والتطريز النمطي الموحد. واستوحى اللباس من ألوان الربيع كاللون البنفسجي الممزوج بالتطريز البني، واللون الأرجواني والأخضر والبرتقال والوردي، وصولا إلى الأسود والبني الذي أضيفت له لمسة عصرية تخص اللباس الأوروبي الأرستقراطي من خلال الزيادة في حجم القماش من الخلف.

كما تم المزج بين تصميم القفطان المغربي واللباس العاصمي المعروف باسم "الكاراكو" ليستوحي الاثنان من بعضهما البعض، بشكل مثير وجميل زاده كثيرا من الرونق والإبداع. ولم تخف العارضات في حديثهن عن إعجابهن بالمزج بين ثقافة المغرب والجزائر في اللباس التقليدي، بما يعني الوحدة المغاربية الأكيدة التي لم يمحها يوما غلق الحدود.