EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2011

حولت شغفها بالقطط والكلاب إلى مشروع تجاري إماراتية تنشئ فندقا للحيوانات الأليفة.. يقلم الأظافر ويصبغ الفروة

عفراء الظاهري تواجه بعض العقبات الإدارية

عفراء الظاهري تواجه بعض العقبات الإدارية

أغرب موضة أقدمت عليها إماراتية تدعى عفراء الظاهري عن طريق إنشاء فندق خاص لإيواء الحيوانات الأليفة

حولت الإماراتية عفراء الظاهري شغفها بالقطط والكلاب إلى مشروع تجاري عن طريق إنشاء فندق خاص لإيواء الحيوانات الأليفة تحت مسمى "الغيمة تسعة للعناية بالحيوانات الأليفة".

وتنبع هذه الفكر من ضرورة الاهتمام بهذه المخلوقات التي يتم التخلي عنها في الشارع من طرف المسافرين، أو يتم التخلي عنها بعدما يصيبها العجز.

وقالت الظاهري -الطالبة بالكلية الأوروبية في الإمارات تخصص إدارة فنادق وسياحة، لصحيفة الاتحاد الإماراتية السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011-: "تحركني عاطفة قوية نحو الحيوانات، ربما من المفارقة بيننا وبينهم، فالإنسان يستطيع أن يعبر عن شعوره، يستطيع أن يتحدث عن جوعه، وعطشه، وعن عجزه، بينما الحيوان ليست له هذه القدرة على الإفصاح على ما يختلج مشاعره من حزن وقلق وجوع وألم".

وتشير إلى أنها كانت في تماس دائم مع الحيوانات منذ نعومة أظافرها، حيث كان بيتهم لا يخلو من حيوان أليف مثل السلحفاة والقطط والأرانب، وربما هذا ما أوجد لديها الشعور بضرورة الاعتناء بهذه المخلوقات، وتقول الظاهري إن حبها للحيوانات، تحول إلى شعور بضرورة إنقاذها من كل مكروه يلحق بهم، فتطوعت للتوعية بحقوقهم.

وقالت لم يكن سهلا إقناع صندوق خليفة لتطوير المشاريع بفكرة مشروع فندق للحيوانات الأليفة، نظرا لعدم تقبلهم الفكرة، لكن الظاهري استمرت بتقديم حجج ومبررات حتى أقنعتهم. وتوضح الظاهري أنها اشتغلت على الفكرة لمدة تجاوزت 4 سنوات، وتقدر قيمة المشروع بمليوني درهم إماراتي، دفعت منه الظاهري 10% فقط، بينما الباقي هو دعم من صندوق خليفة.

وحول الصعوبات التي تواجهها لإنجاز المشروع، تقول الظاهري لكون فكرة إنشاء فندق للحيوانات الأليفة غريبة لدى البعض، فإن ذلك عرقل سرعة استخراج الوثائق المطلوبة، من الجهات المعنية، رغم توافر كل الضمانات، وقد بدأت بدفع الإيجارات من ميزانيتي الخاصة للفندق الذي سيكون مقره في أبوظبي”.

ولفتت إلى أنه تم تصميم فندق "الغيمة 9" ليوفر الراحة لهذه الحيوانات الأليفة، بحيث سيضم عدة أقسام، تقول عنها الظاهري يضم الفندق، المبني بحيطان كاتمة للصوت لمنع الضوضاء، قسما للحيوانات المتميزة، حيث تقدم لها خدمة عالية الجودة، بينما هناك قسم آخر محل لبيع ألعاب الحيوانات وأكسسواراتها، وسيشمل الفندق صالونا لتنظيف الحيوانات وقص أظافرها وصبغ فروها، كما ستكون هناك عيادة بيطرية لعلاجها”، مشيرة إلى أن الفندق لن يشمل مكانا لبيع هذه الحيوانات.