EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2011

1166 كرسيًا تستقبل مليوني حاج 100 سعودي يشاركون في أكبر تجمع عالمي لحلق الرؤوس

الحجاج أثناء قيامهم بحلاقة شعرهم

تم توزيعهم على 22 موقعًا في منى

لتفادي الإصابة بالأمراض شارك 100 شاب سعودي في حلاقة رؤوس الحجيج حيث تم توفير 1166 كرسي حلاقة وزعت على 22 موقعاً بمنى

شارك 100 شاب سعودي من جميع أنحاء المملكة في حلاقة رؤوس الحجاج بعد رميهم الجمرات، استعدادا للتحلل الأصغر، ووفرت أمانة مكة المكرمة 1166 كرسي حلاقة، يشرف عليها نفس العدد من الحلاقين في أكبر تجمع عالمي لقص الشعر سنويا موزعين على 22 موقعا في منى.

وتهدف هذه الحملة إلى منع انتشار الأمراض من خلال مخالفة التعليمات الصحية واستخدام أمواس الحلاقة لأكثر من مرة.

وقال أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة فضل البار إنه تم استقطاع نحو 300 متر من مساحة صالونات الحلاقة حصريا لطلاب الكلية التقنية المتخصصين في مهنة الحلاقة من السعوديين، وذلك لدعمهم وتحفيزهم في هذا الموسم المهم، أما باقي المساحة فطرحت للاستثمار بحسب صحيفة عكاظ السعودية الاثنين 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وأشار الدكتور البار إلى أن 16 موقعا، منها مركزه عند جسر الجمرات، وستة أخرى بين مباسط منى موزعة في أرجاء منى، موضحا أن الأمانة هذا العام واصلت للسنة الرابعة على التوالي تطبيق حملة الحلاقة الآمنة التي تدعو إلى تعزيز ثقافة استخدام الأدوات الشخصية لكل شخص في الحلاقة.

وأشار البار إلى تجهيز كمية تتراوح من 50 ألفا إلى مائة ألف كيس للحلاقة، يحوي كل كيس على فرشاة حلاقة وموسى يستخدم لمرة واحدة فقط، بالإضافة لمشط، ويباع بسعر في متناول الجميع يتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة ريالات، وهو موجود عند مواقع الحلاقة في مشعر منى، بالإضافة لوجود منافذ لبيع هذه الأكياس حول جسر الجمرات من خلال عربات وغيرها.

وأوضح أن الهدف من هذه الحملة هو منع انتشار الأمراض من خلال مخالفة التعليمات الصحية واستخدام أمواس الحلاقة لأكثر من مرة.

وأكد البار استعانة الأمانة بمراقبين صحيين من طلبة الكلية الصحية بواقع 100 طالب سعودي، إضافة إلى 250 مراقبا صحيا داخل منى، منهم 100 مراقب منتدبين من وزارة الشؤون الصحية وأمانات المملكة لتشديد الرقابة على الحلاقين العاملين في الحج، لافتا إلى إيقاع عقوبات وغرامات مالية على الحلاقين المخالفين للأنظمة الصحية.

مشيرا إلى أن الأمانة منحت تصاريح لكل حلاق موجود سواء في مشعر منى أو في مكة المكرمة، وشهادات صحية تثبت خلوه من الأمراض السارية والمعدية.

من جهته، قال مدير إدارة مكافحة العدوى والتعقيم المركزي وبرنامج النفايات الطبية في صحة جدة الدكتور محمد عبد الرحمن حلواني إن "العدد المتوافر غير كافٍ، وبعملية حسابية مبسطة وبافتراضية أن كل حاج يستغرق من الوقت خمس دقائق لإتمام عملية الحلاقة، ما يعني أنه في الساعة الواحدة تجري حلاقة 12 حاجا".

وأوضح حلواني أن الحلاق الواحد يستطيع حلاقة 120 حاجا في عشر ساعات متواصلة، مضيفا أي أن 1166 حلاقا لهم القدرة على حلق رأس 140 ألف حاج في غضون الساعات العشر من عدد يفوق 1.5 مليون حاج.