EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

وزنك من وزن أمك

المرأة الحامل التي تتبع النصائح التقليدية بالأكل الكثير تؤثر على صحة طفلها في المستقبل بمخاطر مثل السمنة وارتفاع الكوليسترول ومرض السكر

زيادة الوزن أثناء فترة الحمل لم تعد مشكلة مرتبطة بالرشاقة والجمال فقط بل تعدتها إلى أمور متعلقة بصحة الأم وطفلها بعد ولادته وفي مراحل تالية من عمره. فالمرأة تبقى مهتمة بوزنها وجسمها إلى أن تحمل وعندها تنهال عليها النصائح بعدم حرمان نفسها من تناول أي شيء تشتهيه لأنها «تأكل لاثنين».

وهذا طبعا غير صحيح لأن كل ما تحتاجه المرأة خلال فترة الحمل، هو إضافة حوالي 300 كالوري لما تتناوله عادة للحفاظ على وزنها خارج فترة الحمل.

فهناك أدلة علمية أن وزن الإنسان يرتبط إلى حد بعيد بوزن أمه، وليس بوزن أبيه وأن الحامل التي تتناول طعاما غير صحي تزيد احتمالات إصابة طفلها في المستقبل بمخاطر مثل السمنة وارتفاع الكوليسترول ومرض السكر.

هذا غير الزيادة في احتمالات ولادة طفل كبير الوزن والحجم، مما قد يؤدي إلى حدوث إصابات في الجنين، أو الأم أثناء الولادة الطبيعية أو الاضطرار لإجراء عملية قيصرية..

الحقيقة إن المرأة بصفة عامة لا تحتاج لغذاء خاص لأنها حامل، ولكن يجب عليها أن تتناول طعاما صحيا ومتوازنا حتى يحصل الجنين على متطلباته، وتحصل هي على الطاقة اللازمة لإكمال الحمل والولادة.

ومن الطبيعي أن يزيد وزن المرأة أثناء الحمل، ولكن هذه الزيادة يجب أن تكون في حدود المعقول وهذا يتعلق بشكل كبير بوزنها قبل الحمل. فالمرأة ذات الوزن الطبيعي يتوقع أن يزيد وزنها ما بين 11.5 إلى 15.5 كيلوغرام، وذات الوزن الزائد ما بين 6.5 إلى 11.5 كيلوغرام، أما من كانت تعاني من السمنة قبل الحمل فمن المتوقع أن يزيد وزنها ما بين 5 إلى 9 كيلوغرام فقط.

كلمة أخيرة للمرأة التي تحمل للمرة الأولى، خصوصا من مارست حمية قاسية لتبدو جميلة ورشيقة في فستان الزفاف، بالإضافة للمخاطر على صحتها وصحة طفلها قد يكون من الصعب التخلص من الزيادة الكبيرة في الوزن بعد الولادة، فما يستقر فوق اللسان لثوان قد يستقر فوق البطن والأرداف إلى الأبد.

* استشاري أمراض النساء والولادة ومتخصص في علاج سلس البول وجراحات التجميل النسائية.

 

نقلا عن صحيفة "عكاظ" السعودية