EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

بعد محاولة باءت بالفشل في السعودية نجاح أول عملية زرع رحم بتركيا تحيي الأمل عند العاقرات

دريا سرت في مستشفى بضواحي أنطاليا بعد خضوعها لزرع رحم

دريا سرت في مستشفى بضواحي أنطاليا بعد خضوعها لزرع رحم

نجاح أول عملية لزراعة رحم لشابة في مستشفى بضواحي أنطاليا (جنوب تركيا)

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

بعد محاولة باءت بالفشل في السعودية نجاح أول عملية زرع رحم بتركيا تحيي الأمل عند العاقرات

أحيا  نجاح أول عملية لزراعة رحم لشابة في مستشفى بضواحي أنطاليا (جنوب تركيا)؛ الأمل عند آلاف العاقرات، لاسيما أنه نُقل إليها من امرأة متوفاة.

 

وأجرى الأطباء في مستشفى أكدينيز الجامعي عملية الزرع لشابة تركية في الحادية والعشرين من العمر وُلدت بدون رحم.

 

وتقول الشابة دريا سرت، وهي زوجة ميكانيكي من المنطقة، دخلت المستشفى قبل ستة أشهر: "أنا سعيدة جدًّا. وإن شاء الله سأحمل ولدي بين ذراعيَّ قريبًا".

 

وتابعت لـ"فرانس برس": "أنا لم أخَفْ يومًا من الأوجاع التي قد أعانيها؛ فهذا الرحم بات واحدًا من أعضائي. ولطالما انتظرت هذه اللحظاتوأنها تشكر عائلتها على الدعم الذي قدمته لها.

 

وكانت هناك محاولة أولى لزراعة الرحم في السعودية، لكنها باءت بالفشل، فاضطر الأطباء إلى سحب الرحم المزروع الذي وهبته امرأة لا تزال على قيد الحياة.

 

ويشرح الجراح عمر أوزكان أحد أعضاء فريق الأطباء الثمانية ومعاونيهم السبعة الذين أجرَوْا هذه العملية: "تصعب المهمة عندما تكون الواهبة على قيد الحياة".

 

لذا قرر الأطباء الأتراك حل هذه المشكلة وأخذ الرحم من واهبة متوفاة، فحصلوا على أنسجة أكثر وأوعية أطول. وفي نظر الأطباء تحسَّنت الأدوية التي تكبت المناعة وتحُول دون نبذ العضو المزروع، خلال السنوات الأخيرة.

 

ويضيف الجراح: "جرت العملية على خير، لكن النجاح لا يتأكد إلا بإنجاب طفل. وفي الوقت الراهن الأنسجة حية" ولم تُنبَذ.

 

وحسب الجراح، ينبغي الانتظار ستة أشهر على الأقل، قبل أن يزرع الأطباء أجنة في رحم الشابة.

 

وخلال فترة الحمل "تتزايد المخاطر، من قبيل العيوب الخلقية إثر الأدوية الكابتة للمناعة، والمخاض المبكر، والتأخر في نمو الجنينحسب ما تفسِّر الطبيبة النسائية منيرة إرمان أكار. ولا بد من تخفيف جرعات الأدوية لضمان صحة الأجنة.

 

" الدورة الشهرية"

 

وقد بدأت الدورة الشهرية عند الشابة؛ ما يدل على أن رحمها بحالة جيدة، كما أن نتائج التصوير بالصدى جيدة أيضًا.

 

ويمكن أن تعيش المرأة بدون رحم، لكن عملية زرع رحم وحدها تسمح لها بإنجاب أطفال، حسب الأطباء.

 

وتضيف الطبيبة النسائية: "عادةً ما تكون المريضات في هذا النوع من الحالات شابات يتمتعن بمبيض طبيعي، ويمكنهن تاليًا محاولة إنجاب أطفال".

 

إلا أن الفريق الطبي يعتزم سحب الرحم المزروع عندما تنجب سرت طفلها بُغية تفادِي أن ينبذه جسمها.

 

ويوضح الجراح عمر أوزكان أن الأمر "يعتمد على المريضة، لكنني أفضِّل سحب العضو المزروعإلا إذا كانت العائلة تنوي إنجاب طفل آخر، وهذا ممكن بفضل الرحم الذي زُرع