EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2012

أستاذ نساء وتوليد يصف طريقتها بـ"الدجل" مُسنّة إماراتية تعالج تأخر الحمل بالتدليك أسفل البطون

راوية تمارس هذه المهنة منذ 40 عاما

راوية تمارس هذه المهنة منذ 40 عاما

مسنة إماراتية تعالج النساء بالطب الشعبي تشتهر بقدرتها على علاج تأخر الحمل، معتمدة في ذلك على عملية تدليك بطون السيدات؛ بهدف تنشيط الرحم، وتقديم الوصفات العشبية لهن.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2012

أستاذ نساء وتوليد يصف طريقتها بـ"الدجل" مُسنّة إماراتية تعالج تأخر الحمل بالتدليك أسفل البطون

اشتهرت مسنة إماراتية تعالج النساء بالطب الشعبي بقدرتها على علاج تأخر الحمل، معتمدة في ذلك على عملية تدليك بطون السيدات؛ بهدف تنشيط الرحم، وتقديم الوصفات العشبية لهن.

واعتبر أستاذ أمراض نساء وتوليد في تصريحات لموقع mbc.net أن هذه الطريقة في مواجهة تأخر الحمل "غير دقيقة.. وتعد من الدجلمؤكدا أن تدليك البطن لا يؤثر على نشاط الرحم.

وقالت الثمانينية روية بنت بخيت العليلي -المقيمة بإمارة عجمان-: "تختلف عملية التدليك التي أقوم بها في الجزء الأسفل من البطن لتحفيز نشاط وظائف الرحم، من حالة لأخرى، فهناك حالات تستدعي التدليك ليوم واحد فقط، وهناك حالات تتطلب تدليكًا لمدة ثلاثة أيام، وكذلك الحال بالنسبة للوصفات العشبيةبحسب صحيفة الإمارات اليوم.

وأشارت روية -الجدّة لـ97 حفيدًا والتي تمارس هذه المهنة منذ 40 عامًا- إلى أن: "عملية التدليك والوصفات العشبية لا تقتصر على حالات تأخر الحمل فقط؛ بل تتعداها إلى علاج مجموعة من الأمراض، التي تصيب الكبار والصغار، على حد سواء، أبرزها الحمى، والتهاب اللوزتين، وآلام البطن، وغيرها".

وحول الشكوك الشائعة في قدرة الطب الشعبي على العلاج قالت روية إن: "ممارسي ومجربي هذا العلاج يدركون خلاف ذلك، فالطب الشعبي لا يقوم على العلاج بالمصادفة، بل يقوم على أسس وفنون يدركها الممارس بالتجربة والخبرة التي يكتسبها مع الوقت، فهو يعتمد على التعرف إلى الأعراض، ومن ثم تحديد العلاج المناسب لها".

وأشارت أن أولى الحالات التي عالجتها "كانت مواطنة تعاني تأخرًا في الحمل، حال دون أمومتها لمدة 11 عامًا، وبالتدليك والوصفات العشبية، تحقق حلمها بعد فترة وجيزةومنذ ذلك الحين ذاع صيتها في مختلف إمارات الدولة، ثم في دول الخليج العربي وإيران، على حد تعبيرها.

وعن آخر الحالات التي عالجتها، قالت إن: "امرأة عربية مقيمة في الدولة، تعاني تأخرًا في الحمل دام 17 عامًا، قمت بعلاجها بالتدليك بزيت الزيتون، إلى أن حملت، وفاجأني زوجها قبل نحو ما يزيد على الشهرين، بطرق باب منزلي بعد منتصف الليل، ليبشرني بولادة زوجته طفلة في مستشفى لطيفة بدبي".

ولا تحدد روية أسعارًا للعلاج؛ بل تقبل ما يقدمه إليها المرضى حسب إمكاناتهم، وبعضهم يلجأ إلى تقديم الهدايا الرمزية البسيطة.

وفي تعليقه على هذه الطريقة في العلاج قال الدكتور أسامة عزمي -أستاذ النساء والتوليد-: "هذا الكلام غير دقيق، ولا يمكن وصفه بأكثر من الدجلموضحًا أن عمل تدليك أو مساج يساعد بالفعل في تنشيط الجزء الذي تم تدليكه، لكن تدليك الجزء الأسفل من البطن ينشط عضلات البطن فقط ولا ينشط الرحم.

وتابع قائلاً: "هذا الكلام لا يستند لأرضية علمية لأنها لم تعرف السبب في تأخر الحمل قبل عمل إجراءاتها العلاجية..  فربما كان السبب فيه شيء آخر لا يتعلق بكسل الرحم كانسداد القنوات أو ربما كان السبب متعلقا بالزوج".