EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2012

خبير نفسي يقول إنه يمنع الشعور بالقلق من الغرباء مفاجأة طبية.. دواء للقلب يُحسّن الأخلاق ويعالج العنصرية

الآثار الجانية لـ بروبرانولول تقلل الشعور بالعنصرية

الآثار الجانبية للعقار الطبي للقلب تقلل الشعور بالعنصرية

الآثار الجانبية لأحد أدوية القلب الشهيرة تقلل الشعور بالعدوانية تجاه الآخرين، وبالتالي تكافح العنصرية اللاشعورية في مفاجأة طبية تفتح الأفاق أمام تحسين الأخلاق باستخدام العقاقير الطبية.

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2012

خبير نفسي يقول إنه يمنع الشعور بالقلق من الغرباء مفاجأة طبية.. دواء للقلب يُحسّن الأخلاق ويعالج العنصرية

(دبي – mbc.net) قد يتحقق حلم الكثيرين في عالم خالٍ من العنصرية، بعد أن كشفت دراسة جديدة من جامعة أكسفورد البريطانية أن دواء "بروبرانولول" الشائع استخدامه في علاج أمراض القلب قد يكون له تأثير جانبي غير عادي لتقليل العنصرية، وهو ما يفتح أفاقا أمام تحسين الأخلاق بالعقاقير الطبية.

وأوضح خبير طب نفسي في تصريحات لـ mbc.net أن هذا الدواء يساعد في علاج القلق، وقد يكون الشعور بالعنصرية ناتج عن القلق من الآخرين، وبذلك ينجح الدواء في تقليل هذا الشعور. 

ووجد القائمون على الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون دواء "بروبرانولول" سجلوا نقاطا أقل بكثير في اختبار قياسي يُستخدم في كشف النزعات العنصرية اللاشعورية من الذين تناولوا دواء وهميا.

وقالت أستاذة مشاركة بالدراسة: "هذا البحث يثير احتمالا مثيرا بأن نزعاتنا العنصرية اللاشعورية يمكن تعديلها باستخدام العقاقير، وهذا يتطلب تحليلا أخلاقيا دقيقا".

وغالبا ما يُستخدم بروبرانولول في تقليل ضغط الدم بخفض سرعة نبضات القلب، وأيضا الذبحة الصدرية واضطراب ضربات القلب. كما أنه يستخدم في علاج الأعراض البدنية للقلق وكبح الصداع النصفي.

وفي تعليقه على نتائج هذه الدراسة قال الدكتور عمرو أبو خليل -أخصائي الطب النفسي- لـ mbc.net:" هذا الدواء يستخدم في علاج القلق البسيط، وربما يكون الشعور بالعنصرية ناتج عن قلق الإنسان من الآخرين الذين يختلفون عنه في بعض الأمور، وبذلك فإن علاج هذا القلق يساعد في مواجهة الشعور بالنزعة العنصرية".

وأشار أبو خليل إلى أن الشعور بالاطمئنان من المواقف والأشخاص يقلل كثير من الاضطرابات السلوكية.