EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2011

استعاد القدرة على الكلام ومضغ الطعام ليبي فقد نصف وجهه بصاروخ يستعيده بـ5 جراحات تجميل

تغذى قبل الجراحة بأنبوب موصل للمعدى

محمد سيخضع لجراحة تجميل أخرى

شاب ليبي يستعيد القدرة على النطق وبلع الطعام، بعد أن خضع لسلسلة من العمليات الجراحية لزراعة نصف وجه.

استعاد شاب ليبي - أصيب خلال أحداث الثورة الليبية التي شهدتها البلاد - القدرة على النطق وبلع الطعام، بعد أن خضع لسلسلة من العمليات الجراحية لزراعة نصف وجه.

 وكان "محمد زي" (29 عاما) قد تعرض للإصابة في انفجار صاروخ مطلع هذا العام، فتم نقله إلى ألمانيا بحثا عن العلاج، حيث خضع لخمس عمليات جراحية في مستشفى مارتن لوثر ببرلين لزراعة شفتين وأجزاء من الأنف والفك.

وقبل العملية الجراحية لم يكن محمد قادرا على مضغ الطعام أو بلعه؛ حيث كان يتغذى من خلال أنبوب موصل بمعدته، كما كان عاجزا عن الكلام، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ولكن بعد الجراحات التي خضع لها ظهر محمد، الذي سافر إلى ألمانيا على نفقة إحدى الجمعيات الخيرية، في وسائل الإعلام ليتحدث عن تجربته النادرة.

من جانبه، قال دكتور جوهانيز سي بروك -رئيس عيادة التجميل بالمستشفى- إن "العملية الأولى استغرقت 6 ساعات.. وسوف نعيد تجميل الشفتين والأنف وأجزاء من الفك. ولذلك سوف يكون تأهيل المريض ممكنا في الوقت المناسب".

ووفقا لإحصائيات وزارة الصحة في ليبيا، فإن هناك نحو 4 آلاف جريح ليبي يخضع للعلاج خارج البلاد معظمهم في مصر وتونس والأردن وألمانيا.

وكانت المعارك الطاحنة التي شهدتها ليبيا خلال أحداث الثورة التي أطاحت بنظام القذافي مؤخرا، قد أسفرت عن مقتل 23 ألف شخص وإصابة الآلآف.