EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2012

خبير تعذية اشترط استبدال أنسجة الخنزير من التجربة لحوم مستنسخة من "الشوربة".. أغرب ابتكار لـ"بروتين للفقراء "

استنساخ لحوم من انسجة جنزير

التجربة أجريت على لحم خنزير

جرت العادة أن يأكل الناس اللحم بالشوربة ولكن باحثون هولنديون تمكنوا من استنساخ لحم من "الشوربة" باستخدام خلايا من الخنزير

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2012

خبير تعذية اشترط استبدال أنسجة الخنزير من التجربة لحوم مستنسخة من "الشوربة".. أغرب ابتكار لـ"بروتين للفقراء "

في تطور علمي يمكن أن يساهم في توفير اللحوم للفقراء بأسعار مناسبة، نجح باحثون في جامعة إيندهوفن الهولندية في استنساخ قطعة لحم عن طريق معالجة خلايا خنزير معمليا في حساء "شوربة" حيوان آخر، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفتها وتكاثرها وإنتاج لحوم جديدة.

وأشاد خبير تغذية في تصريحات لموقع mbc.net بفائدة هذا الابتكار، غير أنه شدد على ضرورة أن يخضع أولا لتحليلات خاصة لتقييم مخاطره على صحة الإنسان، قبل أن يتم التعامل معه تجاريا، وطالب من جانب آخر أن يتم إجراء عملية الاستنساخ من حيوان آخر غير الخنزير كون لحمه محرما شرعا عند المسلمين.

وقال البروفسور مارك بوست العالم الفسيولوجي في جامعة  إيندهوفن: إن الفكرة تقوم على استخراج خلايا من عضلات خنزير حي ووضعها في حساء" شوربة "حيوان آخر فتتضاعف هذه الخلايا وتنتج أنسجة عضلية جديدة، بحسب صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية.

ولجأ البروفسور إلى هذه الطريقة من أجل زيادة إنتاج اللحوم لتقديم الغذاء لحوالى 7 مليارات مواطن بتكلفة أقل وأرخص، وذلك لسد العجز فى الغذاء الذى ينتظر البشرية فى المستقبل، حيث من المتوقع أن يتضاعف استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان بحلول عام 2050

وقالت جماعة بيتا لحقوق الحيوان: على الرغم من أننا قلقون من هذا التطور لكن ما دام اللحم ليس جزءا من حيوان ميت فليس هناك اعتراض أخلاقي.

من جانبها قالت إحدى الجمعيات المشجعة للأكل النباتي: السؤال المهم هنا هو كيف يمكن أن نضمن أن اللحوم الصناعية التي تناولناها من حيوان مذبوح.. سيكون أمر صعب جدا أن  نحدد الأشخاص الذين نثق فيهم.

واعتبر د. حسين منصور أستاذ سلامة الغذاء بجامعة عين شمس المصرية هذا الإنجاز غير المسبوق يمكن أن يساهم في حل أزمة الغذاء البروتيني في العالم، خاصة إذا نجح في تحقيقه باستخدام خلايا حيوانات أخرى غير الخنزير، الذي ستمتنع طائفة كبيرة عن تناوله لتحريمه في شريعتهم؛ وهم المسلمين.

وأوضح منصور في تصريحات خاصة لـmbc.net  أن هذا اللحم لكي يعتمد كغذاء صحي للإنسان لا بد أن نتأكد من أن تركيبه لا يختلف عن تركيب المنتج الطبيعي.

 كما طالب خبير التغذية بأن تخضع تلك اللحوم المستنسخة لعملية تسمى "تحليل مخاطر" قبل أن يتم طرحها في الأسواق، للتأكد من كونها غير ضارة بصحة الإنسان.

ويعاني ملايين الفقراء حول العالم من نقص الغذاء خاصة البروتيني بسبب ارتفاع أسعار اللحوم.