EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2012

طبيب اعتبرها "فضيحة كبرى" في عالم التجميل لبنانيات يسارعن لنزع "السليكون" من أثدائهن خشية السرطان

آلاف اللبنانيات يواجهن خطر السليكون المغشوش في صدروهن

آلاف اللبنانيات يواجهن خطر السليكون المغشوش في صدروهن

بعد فضيحة كبيرة في مجال عمليات التجميل تخضع اللبنانيات حالياً لجراحات لإزالة حشوة السيليكون التي قد استخدمنها من قبل لتكبير صدرهن خشية الإصابة بمرض السرطان

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2012

طبيب اعتبرها "فضيحة كبرى" في عالم التجميل لبنانيات يسارعن لنزع "السليكون" من أثدائهن خشية السرطان

    سارعت اللبنانية باميلا حداد لإجراء عملية جراحية لاستبدال حشوة كانت قد وضعتها قبل أربع سنوات لتكبير ثدييها خشية الإصابة بمرض السرطان. وباميلا واحدة من النساء اللواتي اتجهن إلى مستشفيات لبنانية لاستبدال حشوة لتكبير الثدي وخشين أن تكون هذه الحشوة من نوعيه (بي.اي.بي) التي يحتمل أن تسبب أمراض السرطان.

وقالت باميلا -البالغة من العمر 24 عامًا، وهي مستلقية في غرفة في مستشفى للجراحة التجميلية- إنها أجرت عملية لتكبير الصدر قبل أربع سنوات والآن استبدلت الحشوة بأخرى.

وأضافت لرويترز "صراحة أجريت العملية (استبدال الحشوة) بالصدفة، كنت أشاهد الدكتور على التلفزيون كان يتحدث عن الحشوة المغشوشة وأنها تسبب السرطان، وأن هناك حالات وفاة حصلت في باريس. فقط للحشرية (بدافع الفضول) نظرت إلى الشهادة التي بحوزتي للحشوة فتبين لي أنها الحشوة نفسها التي كانوا يتحدثون عنها، وهي "بي اي بي".

ومضت تقول "أكيد صارت عندي حالة انهيار عصبي وتضايقت كثيرًا ولم أكن أعرف ماذا أفعل".

 وأضافت "السرطان ليس لعبة أبدًا، وخاصة عند البنات الصغار، وأنا عمري 24 عامًا. تخيَّل لو كان عندي سرطان هذا سيكون شيئًا بشعًا كثيرًا جدًّا من وراء أمر تجميلي".

كانت الشركة المنتجة بولي امبلانت برتيزيه (بي.اي.بي) قد أقرت أن الحشوة تحتوي على نوع رخيص من مادة السيليكون مصنعًا محليًّا لم تصرح السلطات الصحية باستخدامه، وقد استعملتها ما بين 400 و500 ألف امرأة في أنحاء العالم.

      وأعلنت فرنسا الشهر الماضي أن هذه الحشوة معرضة بنسبة كبيرة لاحتمال التمزق وتسرب مادة السيليكون إلى الأنسجة المحيطة، ما قد يؤدي إلى حدوث التهابات. وأضافت أن تقارير غير مؤكدة ذكرت أن هذا قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

"فضيحة كبيرة"

من جانبه، يقول طبيب التجميل اللبناني نادر صعب "اليوم نحن أمام فضيحة كبيرة جدًّا في عالم التجميل وهي حشوات الصدر السليكونية المغشوشة الفرنسية الصنع بي.اي.بي".

وأضاف وهو يحمل الحشوة المغشوشة ويظهر كيف يمكن أن تتسرب في جسد المرأة "المشكلة التي نواجهها هي أن الحشوة قابلة للتمزق بسرعة، ومن ثم هذا الجيل يتماسك ويصير في تلامس مع الجسم ويؤدي إلى أمراض سرطانية".

ويقول صعب -وهو مدير مستشفى تجميلي في لبنان- "إن الإحصاءات عن النساء اللواتي وضعن هذا النوع من الحشوات الفرنسية في لبنان لا تزال غير مؤكدة، لأن كثيرات من السيدات ذهبوا إلى أوروبا لوضع حشوة تكبير الصدر، بعضهن أجرينعمليات في لبنان. بعض النساء العرب عملوا بلبنان".

وأضاف "عدد الحشوات التي وضعت تقريبًا يفوق الآلف، كونه يوجد في لبنان ما يناهز 4000 حالة تكبير للصدر".

وتزدهر عمليات التجميل في فصل الصيف مع موسم السياحة في لبنان؛ حيث يقبل النساء الخليجيات، وخصوصًا على القيام بعمليات تجميل، بينما هن يزرن البلاد.