EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

استخراجها يتطلب قتل الأجنة في الأرحام لأول مرة.. "خلايا الحبل السري" تعيد البصر لسيدتين

خلايا الحبل السري بارقة أمل للمكفوفين

خلايا الحبل السري بارقة أمل للمكفوفين

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ استعادت سيدتان أمريكيتان بصرهما من جديد بعد الخضوع لعملية زراعة خلايا من الحبل السري في العينين.

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

استخراجها يتطلب قتل الأجنة في الأرحام لأول مرة.. "خلايا الحبل السري" تعيد البصر لسيدتين

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ استعادت سيدتان أمريكيتان بصرهما من جديد بعد الخضوع لعملية زراعة خلايا من الحبل السري في العينين.

وتم حقن إحدى المتطوعات بخلايا الحبل السري في عين واحدة بعدما فقدت البصر نتيجة عوامل الكبر الصيف الماضي. أما المريضة الثانية فكان تعاني من مرض نادر في العين يدعى "Stargardt" لا علاج منه حتى الآن.

وبعد مرور 4 شهور على العملية أبدت المريضتان تحسنا ومقدرة على قراءة الحروف الصغيرة الموجودة عادة في اختبارات قوة البصر.

وأشار أطباء شاركوا في الدراسة إلى أن أحد أسباب التحسن كان نفسيا؛ حيث أبدت العين الأخرى -والتي لم تتعرض للزراعة- تحسنا مساويا للعين الأخرى.

وقال خبير لا علاقة له بالبحث "بول نوفبلر": إن الدراسة ما زالت في مراحلها البدائية، لكنها تشجع على إجراء المزيد من البحوث للتوصل إلى حل علمي مؤكد. وفق ما صرح لصحيفة "هافنجتون بوست".

في المقابل أبدى أطباء مختصون تخوفهم من النتائج الأولية للعملية، وما إذا كان علاج خلايا الحبل السري آمنا عند جميع الناس.

وأعلنت الجامعة التي موّلت البحث في كاليفورنيا أنها راضية عن النتائج، وأنه لم يتم حتى الآن اكتشاف أي نمو غير طبيعي للخلايا بعد مرور عدة شهور على العملية.

وتستطيع خلايا الحبل السري أن تتحول إلى أي نوع من الخلايا، ويأمل العلماء أن يصبح العلاج بها بديلا عن عمليات الزرع؛ إلا أن استخدامها طبيا يخضع للعديد من الجدل، نظرا لأن الحصول عليها يتطلب قتل الجنين داخل أحشاء أمه ثم استخراجها.