EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

في فترة المراهقة .. الشعور بالرضا والامتنان أساس السعادة النفسية

دراسة نفسية أمريكية تقول أن المراهقين الممتنين سعداء ولا يلجأون عادة إلى المخدرات والكحول، ولا يعانون مشاكل في السلوك ، بينما أن غير الراضين منهم يكونون أكثر ميلاً إلى تعاطي المخدرات

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

في فترة المراهقة .. الشعور بالرضا والامتنان أساس السعادة النفسية

ذكرت دراسة أمريكية أن المراهقين الممتنين سعداء ولا يلجأون عادة إلى المخدرات والكحول، ولا يعانون مشاكل في السلوك. 

ونقلت جمعية علم النفس الأمريكية في اجتماعها الـ120 في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية عن كاتب الدراسة الرئيسي جاكومو بونو من جامعة ولاية كاليفورنيا قوله "استنتجت الدراسة التي أجريناها أن الامتنان أدى دوراً هاماً في سلامة المراهقين العقلية". 

وأشار بونو إلى أن "ازدياد الامتنان لدى المراهقين على مدى 4 سنوات انعكس إيجاباً على حياتهم على صعيد الاكتفاء، والسعادة، والإيجابية، والأمل". 

واستندت الدراسة إلى استفتاء أجري في الصف على 700 طالب تتراوح أعمارهم بين 10 أعوام و14 عاماً في بداية الدراسة، والقيام بالأمر عينه بعد 4 أعوام. 

وقام الباحثون بمقارنة النتائج التي حصل عليها الطلاب الأقل امتناناً والذين يشكلون 20 % بنتائج الطلاب الأكثر امتناناً والذين يمثّلون النسبة عينها، واستنتجوا أن الطلاب الأكثر امتناناً وبعد 4 أعوام ازداد حسّهم بمعنى الحياة بنسبة 15%، وازداد رضاهم بحياتهم في المنزل والمدرسة بنسبة 15%، وأصبحوا أكثر سعادة وأملاً في حياتهم بنسبة 17%، وتراجعت سلبيتهم بنسبة 17%، وأخيراً انخفضت أعراض الاكتئاب لديهم بنسبة 15 %. 

وقال بونو "حتى لو لم يكن المراهقون ممتنون في البداية، يمكن لحياتهم أن تتحسّن في حال ازداد امتنانهم على مدى سنوات الدراسة الأربعمضيفاً "أظهر المراهقون (الممتنون) تراجعاً ضئيلاً في العادات المنحرفة، مثل تناول الكحول وتعاطي المخدرات والغش في الامتحانات، وتراجع المرات التي لا يذهبون فيها إلى المدرسة، وانعدام المرات التي يحتجزون فيها".