EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

استشاري جراحات تجميل يرفض ويقول: "لا فرق بينهما" طبيبة سعودية: "السائل الملحي" بديلًا لـ"السيلكون المغشوش" بأثداء النساء

سيلكون

السيلكون أثار جدلًا واسعًا حول مخاطر استخدامه

نصحت طبيبة سعودية السيدات اللاتي خضعن لجراحات تكبير الصدر، باستخدام السائل الملحي، معتبرة أنه أكثر أمنًّا من السليكون

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

استشاري جراحات تجميل يرفض ويقول: "لا فرق بينهما" طبيبة سعودية: "السائل الملحي" بديلًا لـ"السيلكون المغشوش" بأثداء النساء

نصحت الدكتورة رولا الحقيل، استشارية جراحة التجميل بجامعة الدمام السعودية، السيدات اللاتي خضعن لجراحات تكبير الصدر، باستخدام أكياس تكبير الثدي المحشوة بالسائل الملحي، معتبرة أنه أكثر أمنًّا من السليكون.

وفي المقابل، رفض خبير جراحة تجميل مصري تلك النصيحة، وقال إنه لا توجد فروق طبية بين السليكون والسائل الملحي المستخدمين على اعتبارهما مادتي حشو في عمليات تكبير الثدي، موضحًا أن الخطورة الطبية تنحصر في مدى سلامة الغشاء الملامس لجدار الثدي، وليس بمادة الحشو التي تكون بداخله وبعيدة عن الجدار.    

وقال الدكتور عمرو النجاري، استشاري جراحات التجميل، في تصريحات لموقع mbc.net: "هذه النصيحة غير دقيقة ولا فرق بين السليكون والسائل الملحي، لأن العبرة بالغشاء الملامس لجدار الثدي وليس بمادة الحشو، لأنها في كل الأحوال تكون هذه المادة بعيدة عن الجسد".

وأوضح النجاري أن الضرر في عمليات تكبير الثدي ينتج عند حدوث قطع في الغشاء، ما يتسبب في تسريب مادة الحشو إلى الجسد، فتحدث المضاعفات الطبية، مشيرًا إلى أن معظم هذه الأخطاء تحدث أثناء عملية تركيب الحشو داخل الثدي؛ حيث يتعرض الغشاء أحيانًا للقطع أو الخدش.

وعن أسباب التليف، قال النجاري: "إن أسباب التليف ليس لها علاقة بنوعية المادة المستخدمة في الحشو، ولكن ينتج عن استخدام حشو أكبر من مقاس حجم الثدي، إضافة لتكون تجمعات دموية داخل الثدي نتيجة لعدم قيام الطبيب بكي الأوعية الدموية". 

وكانت الدكتورة رولا الحقيل قالت: "هناك نوع من السيليكون تنتجه إحدى الشركات الفرنسية، مشاكله أكثر، وغير آمن، ولا تنطبق عليه المعايير العالمية، لذلك أفضل كيس الماء المملح في عمليات تكبير الثدي؛ حيث يتكون ذلك الكيس من غلاف مملوء بمحلول من الماء المالح المعقم، ويأتي فارغًا ثم يملأه الجراح خلال العملية حسب حجم الثدي المُراد بروزه لدى المرأة".

وذكرت الدكتورة رولا الحقيل أن نسبة التليف التي يحتمل الإصابة بها عند استخدام الكيس الملحي لا تزيد عن 5% مقارنة بالسيليكون الذي تتراوح فيه نسبة الاحتمال بالإصابة بالتليف ما بين 8% إلى 58%، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية.

يشار إلى أن السلطات الفرنسية طالبت 30 ألف سيدة زرعن حشوات من السيليكون بإزالة تلك الحشوات، بعد أن تبين أنها قد تحمل مخاطر صحية جسيمة، وذكرت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية أن هناك مخاوف من أن الحشوات التي صنعتها شركة "بولي إمبلانت بروتيس" تنطوي على خطر على صحة من تستخدمها، حتى وإن لم يظهر ذلك الخطر على المدى القريب.

وتم كشف النقاب العام الماضي عن أن الشركة المذكورة استخدمت نوعًا من السيليكون غير المصرح به للأغراض الطبية، ومن مخاطره أن الحشوات المصنوعة منه تميل إلى الانفجار داخل الثدي، وشكلت الحكومة الفرنسية لجنة خاصة لدراسة تلك القضية.