EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2011

الأم الأسترالية تصف ابنتها بـ"المعجزة الصغيرة" رضيعة تكشف إصابة والدتها بسرطان الثدي بالتوقف عن الرضاعة

الأم الأسترالية مع طفلتها أبريل

الأم الأسترالية مع طفلتها أبريل

رضيعة أسترالية نجحت في إنقاذ حياة والدتها، بعد أن كشفت عن إصابتها بسرطان

 

نجحت رضيعة أسترالية في إنقاذ حياة والدتها، بعد أن كشفت عن إصابتها بسرطان الثدي في وقت مبكر بالتوقف عن الرضاعة. 

 

وكانت الرضيعة "أبريل توبيز" (8 أشهر) التي ولدت بعد 7 محاولات من التلقيح الصناعي توقفت قبل 4 أشهر عن الرضاعة من ثدي والدتها الأيسر، ليتضح أنه توقف عن إنتاج اللبن، حسب موقع "كانبيرا تايمز" الأسترالي.     

وعلى الفور أسرعت الأم البالغة من العمر 38 عاما في إجراء التحاليل الطبية التي أظهرت أن السبب وراء جفاف اللبن هو إصابتها بسرطان الثدي، الذي انتشر في الغدد الليمفاوية.

وتخضع والدة أبريل حاليا للعلاج الإشعاعي خمس مرات في الأسبوع، بعد أن خضعت في فترة سابقة للعلاج الكيماوي.

العلاج ورعاية الأسرة

ورغم حزنها على إصابتها بالسرطان إلا أن الأم الأسترالية تعتبر أنها محظوظة لاستدراك المرض في وقت مبكر قبل أن ينتشر بشكل أكبر في جسدها.

وأكدت على سعادته بدور رضيعتها في اكتشاف المرض بقولها: "نحن ننظر إلى أبريل على أنها معجزتنا الصغيرة لقد أنقذت حياتي فعلا".

وكانت الأم على وشك الالتحاق بوظيفة بدوام كامل، إلا أنها قررت أن تكرس حياتها لأمرين هما رعاية أسرتها والعلاج من المرض. 

وأشارت الأم إلى أنها واجهت مشكلة في رعاية رضيعتها خلال فترة العلاج بالكيماوي، حيث كانت غير قادرة على  حملها، لكن الوضع أصبح أكثر سهولة بعد خضوعها للعلاج الاشعاعي.  

وفي الوقت الذي ينصح فيها الأطباء الأمهات اللاتي لا ينتمين إلى أسر بها مرضى بسرطان الثدي بإجراء فحوصات للتأكد من عدم الإصابة من المرض كل عامين بعد سن الخمسين، تؤكد السيدة الأسترالية على ضرورة إجراء السيدات لهذه الفحوصات في سن مبكرة حتى لا يقعن في نفس مشكلتها.