EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2012

في دراسة حديثة الولادة القيصرية تؤثر على دماغ الطفل

الأم أصرت على ولادة طفلها بشكل طبيعي

الولادة القيصرية قد يكون لها آثار جانبية

دراسة أمريكية ثتبت أن الولادة القيصرية قد تكون ذات أثر سلبي دائم على دماغ الطفل ، حيث ينتج بروتين يؤثر سلباً الذي يؤدي إلى انخفاض كمية من مادة في دماغ الفئران بالمقارنة مع الفئران التي ولدت ولادة طبيعية

  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2012

في دراسة حديثة الولادة القيصرية تؤثر على دماغ الطفل

أفادت دراسة أمريكية أن الولادة القيصرية قد تكون ذات أثر سلبي دائم على دماغ الطفل.

وقال الباحث في الدراسة رئيس قسم الطب الحيوي في جامعة ييل الأمريكية تاماس هورفاث أن :"وجدنا في دراستنا على الفئران أن من ولد منها ولادة طبيعية أنتجت بروتيناً مهماً في تنمية منطقة الحصين (وهي ارتفاع مطول دائري يظهر في القرن الصدغي للبطين الجانبي للدماغ) المسئولة عن الذاكرة الطويلة والقصيرة المدى".

وأضاف "غير أن إنتاج هذا البروتين تأثر سلباً بالولادة القيصرية، ما أدى إلى انخفاض كمية هذه المادة في دماغ هذه الفئران بالمقارنة مع الفئران التي ولدت ولادة طبيعية".

و وجد الباحثون أن الفئران غير المصممة لإنتاج البروتين، انخفض لديها عدد وحجم الخلايا العصبية في منطقة الحصين، بالإضافة إلى انخفاض عدد الوصلات بين الخلايا العصبية. 

وأوضح الباحثون أن هذه الفئران ومع مرور بضعة أعوام على ولادتها تبيّن عند إجراء اختبار عليها أن ذاكرتها وإدراكها تضررا.

وأشار هورفاث إلى أن الدراسات تظهر أهمية هذا البروتين في تنمية الدماغ، مشيراً إلى أن انتشار الولادات القيصرية، بسبب ملاءمتها لا الحاجة الطبية لها، قد يؤثّر بشكل دائم في تنمية الدماغ والوظائف لدى الإنسان (كما لدى الفئران). وأضاف "نحن بحاجة لإجراء اختبارات أخرى قبل معرفة إن كانت نتائج هذه الدراسة تنطبق على الانسان أيضاًمشيراً إلى أن "الولادات القيصرية ولو أثّرت في إنتاج البروتين الضروري لتنمية الدماغ البشري، قد تكون التغييرات التي تطرأ بالتالي على سلوك الانسان مختلفة عن التغييرات التي لاحظناها لدى الفئران.