EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2012

استشاري يؤكد على فوائد هرمون "الحب" الجماع يقوّي مناعة الرجال.. ويحمي خلايا النساء

الجماع يقوي مناعة الرجال ويحمي النساء من الأمراض

الجسم يفرز هرمون الحب أثناء الجماع

هرمون الحب الذي يتم إفرازه أثناء الجماع يقوّي المناعة ويحمي من الأمراض ويحسّن الصحة النفسية للرجال والنساء

  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2012

استشاري يؤكد على فوائد هرمون "الحب" الجماع يقوّي مناعة الرجال.. ويحمي خلايا النساء

(دبي - mbc.net) كشف خبير واستشاري المناعة المعروف الدكتور عبد الهادي مصباح أن الجماع يحسّن من مناعة الجسم؛ حيث تكون العملية الجنسية مصحوبة بإفراز هرمونات تلعب دورا مهما في تقوية المناعة.  

وقال الاستشاري المصري في تصريحات لموقعmbc.net : "العلاقة الحميمية تساعد في تحسين مناعة الجسم من خلال إفراز العديد من الهرمونات التي تساعد البدن على تأدية مهامه الوظيفية بشكل جيد".

وأوضح مصباح: "أن العلاقة الحميمية بين الأزواج تبدأ بالتقبيل وتنتهي بالعلاقة الكاملة، ومع بدء هذه العملية يفرز الجسم هرمونات أهمها هرمون الحب (الأوكسيتوسين).. إفراز هذه الهرمونات يكون دائما مصحوبا بحالة نفسية ومزاجية جيدة، وهو ما يساعد في تحسن مناعة الجسم".

ورغم تأكيد دكتور مصباح على أهمية العلاقة الحميمية في تحسين المناعة إلا أنه حذر في الوقت نفسه من أن هذه العلاقة قد تكون سببا في نقل أمراض معدية من الشخص المصاب بها إلى شريكه سواء من خلال القبلات كأمراض الجهاز التنفسي، أو من الاتصال الجنسي الكامل كأمراض الجهاز التناسلي.

وأكد مصباح في الوقت صحة نتائج الدراسة التي تتداولها المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعية وتؤكد على أهمية القبلات والعلاقات الحميمية بين الأزواج، ودورها في زيادة مناعة الجسم.

واعتمدت النظرية الطبية التي ملأت صفحات المنتديات في نتائجها على أن اللعاب الذي يُفرَز خلال التقبيل، يساعد في زيادة المناعة ضد الأمراض، وخاصةً فيروس تضخم الخلايا الذي تعاني منه نصف نساء الولايات المتحدة.