EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2012

خبير أدوية يحذر من استعماله دون فحص الأسبرين.."الحبة السحرية" للوقاية من أمراض القلب

حبة الأسبرين

الأسبرين يساعد على الوقاية من السكتات الدماغية

بعد تشكيك البعض في فاعليته أكد أحد الأطباء أن دواء الأسبرين الذي يوصف بـ"الحبة السحريةيساعد على الوقاية من السكتات الدماغية وأمراض القلب الخاصة بالجلطات وضيق الشرايين

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2012

خبير أدوية يحذر من استعماله دون فحص الأسبرين.."الحبة السحرية" للوقاية من أمراض القلب

أكد أستاذ علم أدوية، أن دواء الأسبرين الذي يوصف بـ"الحبة السحريةيساعد على الوقاية من السكتات الدماغية وأمراض القلب الخاصة بالجلطات وضيق الشرايين، مشككًا في صحة نتائج الدراسات التي تؤكد أن مخاطر هذا الدواء أكثر من إيجابياته.

وقال الدكتور رؤوف حامد أستاذ علم الأدوية بهيئة الرقابة على الدواء بالقاهرة، في تصريحات لموقع mbc.net؛ "الأسبرين يلعب دورًا فعالاً في الوقاية من السكتات الدماغية وأمراض القلب الخاصة بالجلطات وضيق الشرايينمؤكدًا أن الأبحاث أثبتت فعليًّا حقيقة هذا الدور الوقائي.

وشكك في صحة الدراسات التي استنتجت أن أضرار الأسبرين أكثر من فوائده لمرض القلب، مؤكدًا أن كل مريض يعامل على حدة.

ونصح الدكتور حامد بعدم تعاطي هذا الدواء دون الرجوع إلى الطبيب، والتأكد عن طريق الفحص الطبي، أن الشخص يعاني بوادر التعرض لمرض قلبي، وحالته تستدعي تعاطي هذا العقار.

وعن دور الأسبرين في الوقاية من سرطان القولون، شكك الدكتور حامد في صحة الدراسات التي أظهرت هذه النتائج، مؤكدًا أن فاعلية الدواء لا ترقى إلى هذا المستوى.

كان باحثون في مستشفى سانت جورج بجامعة لندن درسوا حالات 100 ألف شخص من الأصحاء؛ وجدوا أن تناول حبة الأسبرين الصغيرة يؤدي إلى خطر حدوث نزف داخلي يفوق كثيرًا ما تقدِّمه الحبة من فوائد صحية.

ويشير الاختصاصيون بأمراض القلب عادةً على المصابين بأمراضه، بتناول "الأسبرين الصغير" (75 ملليجرامًابخلاف الأسبرين الكبير الذي يُتناول لعلاج الأوجاع عادةً أو خفض الحرارة لدرء حدوث النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، أو تكرار حدوثها.

وطالب الباحثون بوجوب إعادة صياغة الإرشادات الطبية الخاصة بحبة الأسبرين الصغيرة التي وُصفت بأنها "الحبة السحرية" لملايين الناس، والتي رأى الأطباء أن يتناولها جميع الأشخاص الذي تزيد أعمارهم عن 45 سنة؛ لتقليل مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، بل وحتى لتقليل احتمالات الإصابة بالسرطان.