EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2012

خبير وصفها بـ"أخطر أنواع العمليات" أول جراحة ناجحة بالعالم لاستئصال ورم من فم جنين ببطن أمه

الفريق الطبي استأصل الورم بالليزر

الجراحة أُعلن عنها بعد أكثر من عام من إجرائها

في عملية جراحية هي الأولى من نوعها بالعالم، نجح فريق طبي في مستشفى بولاية فلوريدا الأمريكية في استئصال ورم من فم جنين في بطن أمه.
العملية أجريت قبل أكثر من عام، لكن لم يُعلَن عنها لأن الأطباء كانوا مضطرين إلى الانتظار حتى نشر تقريرهم العلمي عن الجراحة في مجلة النساء والتوليد الأمريكية، حسب صحيفة "ذا ديلي ميل" البريطانية.

  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2012

خبير وصفها بـ"أخطر أنواع العمليات" أول جراحة ناجحة بالعالم لاستئصال ورم من فم جنين ببطن أمه

(واشنطن - mbc.net) في عملية جراحية هي الأولى من نوعها بالعالم، نجح فريق طبي في مستشفى بولاية فلوريدا الأمريكية في استئصال ورم من فم جنين في بطن أمه.

العملية أجريت قبل أكثر من عام، لكن لم يُعلَن عنها لأن الأطباء كانوا مضطرين إلى الانتظار حتى نشر تقريرهم العلمي عن الجراحة في مجلة النساء والتوليد الأمريكية، حسب صحيفة "ذا ديلي ميل" البريطانية.

وكانت السيدة "تامي جونزليز" البالغة من العمر 39 عامًا، اكتشفت وجود الورم في فم ابنتها "لينا ميكايلا" أثناء إجراء أشعة دورية تجريها خلال فترة الحمل.

الأشعة أظهرت فم الطفلة وكأن به فقاعة تبين أنها ورم يصيب حالة من كل 100 ألف حالة حمل.

الأطباء بدورهم أخبروا الأم أن فرص نجاة ابنتها ضئيلة جدًّا، وبعد ولادتها ستحتاج إلى عمليات جراحية.

وباستخدام الليزر، نجح فريق طبي يقوده الطبيب البارز كوينتيرو في إزالة الورم من فم الجنين الذي كان عمره في الحمل 20 أسبوعًا. وبعد 5 أشهر من العملية وُلدت الطفلة "لينا ميكايلا" في حالة صحية جيدة.

وفي تعليقه على الجراحة، قال الدكتور يسري رستم أستاذ الأورام بجامعة الإسكندرية لـmbc.net: "هذه الجراحات تُعَد من أحدث وأخطر أنواع الجراحات؛ لأن الجنين في هذه المرحلة لا يزال بالمشيمة ويأخذ الدم والغذاء من أمه؛ فالطبيب يتعامل مع كائن داخل كائن؛ ما يزيد خطورة العملية".

الدكتور رستم أوضح أن هناك ثلاثة مخاطر تواجه الطبيب الذي يُجري العملية؛ أولها خطر يهدد صحة الأم نفسها، والخطر الثاني يهدد حياة الجنين. أما الخطر الثالث فيهدد استمرار الحمل.

الدكتور يسري رستم أشار إلى أن الورم الخبيث تكون إزالته أصعب؛ نظرًا إلى أنه يحتاج إلى نوع من المتابعة؛ الأمر الذي سيستدعي متابعة الطفل بعد ولادته.