EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

"غضبة" نسائية

monawat article

monawat article

الكاتب محمد اليامي يناقش اشتراط وزارة التربية والتعليم على المعلمات الجدد احضار محرم لهن

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

"غضبة" نسائية

(محمد اليامي) غضبت النساء معلمات وكاتبات من «إنذار» وزارة التربية والتعليم المعلمات الجدد أن يسكن في القرية نفسها، واشتراط إحضار محرم لها، وإلا فإن الوزارة ستستغني عنهن، وأجدني إذا فكرت بهدوء مؤيداً لهذا القرار مع بعض التعديلات التي أقترحها. لا يمكن أن نستمر في الهجرة إلى المدن، ولا يمكن أن تعمل كل المعلمات في المدن الكبيرة، فطالما هناك مدينة صغيرة أو محافظة أو قرية بها بشر، فهناك حاجة إلى معلمين ومعلمات، أطباء وطبيبات، رجال أمن وموظفي حكومة من مختلف القطاعات الأساسية للحياة اليومية.

الرؤى التي تسيرها العاطفة تسير بنا نحو اندثار القرى رغم أننا نتحدث على المستويات كافة عن التركيز على المناطق الأقل نمواً، وهذا يشمل خلق وظائف، واستقرار بشر، ولا يمكن أن يحدث ذلك إذا واصلنا التعامل مع العمل في القرية على أنه «غربة» واستخدمنا عبارات وأوصافاً مشتقة منها.

ربما يكون اشتراط المحرم مطلباً صعب التنفيذ، لكن الحاجة ستفرز من يستطيع التضحية، خصوصاً أن أجر معلمة رسمية أفضل من أجر معلمة في مدرسة أهلية مضافاً إليه أجر زوجها أو شقيقها في الوظائف الصغيرة.

ربما تحتاج الوزارة لإمضاء المشروع بنجاح شيئاً من الشفافية والصرامة والدقة، والصحيح أن تكون هناك امتيازات لشاغلات الوظائف في القرى مادية ومعنوية، والأصح من ذلك أن تكون جهود توطين البشر ليكونوا جزءاً من نسيج القرى الاجتماعي ويبنون حياتهم فيها أن تسهم جهات أخرى، لتخلق الجاذبية، فما المانع أن تكون للأسرة التي تستقر هناك استثناءات في صندوق التنمية العقارية مثلاً. أن يبدأ الإنسان حياته العملية في مدينة غير كبيرة مفيد جداً مالياً واجتماعياً، فالمدن الكبيرة مختنقة، وإيجارات المساكن فيها مبالغ فيها، ومستوى إنفاق الفرد فيها يكون أعلى بكثير شاء أو أبى، وهذا المفهوم بعيد عن أذهان الشباب، والكل يريد الاستمتاع بمباهج المدينة، رغم أنها في تناقص، والواقع يقول إن بعض العقلاء يهجرون المدن المكتظة بحثاً عن الهدوء أو التوفير أو الصحة الأفضل والهواء الأنقى والصحبة الأجمل مع الناس.

وإذا تعمقنا في الأمر أكثر فالمشكلة الحقيقية هي أن وزارة التربية والتعليم هي الموظف الأكبر للخريجات، لعدم توافر بدائل أخرى مثل المتاحة للشباب الذكور أولاً، وثانياً لأن السياق الاجتماعي يقبل ويحتفي بالمعلمة أكثر من أي وظيفة أخرى لأسباب تعرفونها.

لا يمكن أن يكون هناك حل مثالي ومتكامل، لكن هذا الحل الاجتهادي ربما ينجح نسبياً، ونحتاج فقط إلى التجربة، بعيداً عن بكائيات عدم توافر المحرم «الفاضي»، والأمر بنظرة أخرى هو وجود معلمة في الأسرة يصاحبها زوج أو أخ عاطل أفضل من تعطلهم جميعاً، كما أن القرية يمكن أن تخلق للمرافق فرصة جديدة ليست بالضرورة في وظيفة حكومية.

(*) نقلا عن صحيفة الحياة السعودية