EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

گف جومانا

fan article

fan article

تصريحات الفنانة جمانة مراد بعد عرض أحدث أفلامها كف القمر بمهرجان الإسكندرية جائت متناقضة بعد الهجوم الذي تعرضت له من الصحفيين والنقاد

واجهت جومانا مراد الهجوم الذي تعرضت له مؤخرا من بعض الصحفيين والنقاد الذين حضروا عرض أحدث أفلامها "كف القمر" في افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي بتصريحات غريبة أن لم تكن متناقضة.. ففي حوارها مع مجلة روز اليوسف، أكدت في البدايةأن الفيلم يعتبر نقلة نوعية في مسيرتها الفنية، ورفضت وصف النقاد بأن المشاهد التي قدمتها في الفيلم كانت تحمل أي نوع من الإغراء، والدليل على ذلك أنه لم يتم تقبيلها لأكثر من ساعتين متواصلتين حتى انتهاء الفيلم! وأن عملها مع المخرج خالد يوسف لا يعني بالضرورة أنها ستقدم هذه النوعية من الأدوار، ورغم ذلك -وحتى لا يسيء البعض فهمها- هي ليست مع السينما النظيفة.. بل ضدها.. وفي الوقت نفسه هي ضد الابتذال، ومع المشاهد المبررة دراميا مهما كانت ساخنة!

بغض النظر عما إذا كان الدور الذي قدمته جومانا في الفيلم الذي لم يعرض على الجمهور حتى الآن بدور العرض، به إغراء ومشاهد ساخنة أم لا، إلا أنني لم أشغل بالي على الإطلاق بهذه القضية محل الخلاف وذلك لأكثر من سبب، أولها أن السينما من المستحيل أن تستغني في يوم من الأيام عن هذه النوعية من الأدوار ولا عن الممثلات اللائي يقدمنها طالما أنها مرآة للمجتمع تعكس ما يدور فيه بمصداقية وشفافية وطالما أن هذه النماذج ما زالت تحيا بيننا بأفعالها وجرأتها فلا بد من تقديمها طول الوقت، أما ثاني الأسباب التي جعلتني لا أبالي بالقضية هو أنها في وجهة نظري مسألة نسبية، فالمشاهد التي يراها النقاد ساخنة، قد تشعر بها جومانا دافئة ولم تصل بعد إلي أي درجة من السخونة! فهي بالطبع تختلف من شخص لآخر حسب قدرته على التحمل!

أمام تصريحات جومانا، توقفت عند قضيتين مختلفتين هما.. هل الإغراء يعني البوس وبس؟ وبما أنها لم يتم تقبيلها طوال الساعتين إذن فهي لم تغر أحدا؟! وهل السينما النظيفة مفهوم أخلاقي مهتم بالأحضان والقبلات فقط؟ وهو ما يعني أن تراثنا السينمائي العريق الذي تخطى المائة عام، سيء السمعة ومش نظيف، ويجب التخلص منه بالحرق أو بإلقائه في صناديق الزبالة خاصة وأنه مليئ بالقبلات والأحضان والمشاهد الجريئة!

 

(*) نقلا عن مجلة أخبار النجوم القاهرية.