EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

يكفي بحثا يا حليمة

ياسر حارب

ياسر حارب

العطاء الذي يأتي دون مناسبة، ويصل قبل السؤال، يُشبه المطر الذي يُنبِتُ الأرض دون مقابل، ويرسم الفرحة على وجوه الأطفال

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

يكفي بحثا يا حليمة

(ياسر حارب) حليمة أم لخمسة أطفال، تخرج كل صباح مع جاراتها في "تشاد"؛ بحثا عن شيء يسد رمق أطفالهن، وبسبب المجاعة التي تعصف بكثير من الدول الإفريقية، تقوم حليمة ومن معها بالبحث عن بيوت النمل، واستخراج الحبوب التي خزّنها على مدار أشهر، ثم يطبخنها ويطعمنها لأطفالهن.

وهذه -كما تقول حليمة- هي الطريقة الوحيدة الباقية للحصول على طعام. وإذا شاهد أحدكم تقريرا على التلفاز عن المجاعة في إفريقيا، فإنه سيرى أن الذباب يجتمع على أعين الأطفال، وذلك لأن دموع الأطفال هي مورد الماء الوحيد المتوافر للذباب! نعم، لقد وصلت المجاعة إلى هذا المستوى السحيق والمرعب؛ ففي كل عام يموت قرابة 7.6 ملايين طفل من الجوع حول العالم، وهناك قرابة مليار شخص يعانون من الجوع، ومليار آخرون يعانون من الفقر المدقع.

قرأتُ هذه الأرقام لأحد الأصدقاء، فقال لي: «وما شأني أنا بحليمة وأطفالها؟». فعلاً قد لا نكون مسؤولين عن مشاكل الجوع والفقر في العالم، ولكننا بالتأكيد مسؤولون عن الجوع الروحي الذي ينهش في داخل كثير منا.

فعندما يعلم أحدنا أن خمسة وعشرين سنتا أميركيا؛ أي ما يعادل درهما إماراتيا واحدا، تكفي لسد رمق طفل وإبقائه على قيد الحياة ليوم آخر، ثم يُفضّل أن يحتفظ بذلك الدرهم في سيارته على أن يرميه في صندوق التبرعات؛ فإن ذلك يعد أبشع أنواع الفقر الإنساني؛ الفقر من المشاعر ومن الإنسانية ومن تحمل المسؤولية.

هناك مؤسسات عالمية كثيرة تسعى لإسعاد البشرية والتخفيف من أزماتها؛ كالبنك الدولي والأمم المتحدة ومؤسسة «غيتس» التابعة لبيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت، وهذه الأخيرة أكثر عظمة من غيرها.

فلقد تفرّغ غيتس وزوجته منذ عدة سنوات للتخفيف من معاناة البشرية؛ فقامت مؤسسته -التي يشترك معه فيها المليادير العالمي "وارن بافِت"- بصرف أكثر من خمسة وعشرين مليار دولار منذ عام 1994م وحتى اليوم على مشاريع تنموية حول العالم؛ كمحاربة الأوبئة مثل الإيدز والملاريا، وكالاستثمار في التنمية الزراعية في الدول الفقيرة.

وكالمساهمة في الأبحاث التي تسعى لابتكار عقارات طبية تسهم في التخفيف من آلام الفقراء في إفريقيا وأسيا وأمريكا الجنوبية، وكإنشاء المؤسسات التعليمية في القرى والمناطق النائية.

لم يقم بيِل غيتس ببناء كنيسة، ولم يموّل حملات للدعوة إلى دينه؛ فالأسرة التي يعاني أفرادها من خطر الموت جوعا في أية لحظة، تحتاج إلى الغذاء والدواء لتصبح قادرة على دخول دور العبادة، والإنصات إلى العِظات الدينية.

قال لي أحد كبار رجال الأعمال في الإمارات: إنه توقف عن بناء المساجد في إفريقيا وأسيا، واكتفى ببنائها في داخل الدولة، أما هناك فإنه يتبرع لبناء المستشفيات والمدارس والمكتبات، ويموّل برامج خاصة بإنشاء بنى تحتية للزراعة، ثم مساعدة سكّان القرى بمبلغ مالي بسيط لبدء مشروع زراعي صغير.

وعندما سألته عن السبب قال لي: «كم مرة جمع النبي صلى الله عليه وسلم زكاة المسلمين وصدقاتهم لبناء المساجد"؟

كُلّنا في حاجة إلى العطاء؛ فالفقير في حاجة إلى سدّ حاجته المادية، والغني في حاجة لملء فراغه الروحي؛ الذي لا يُشبعه الأخذ بقدر ما يشبعه البذل. يحتاج الأغنياء أن يجدوا أشياء لا تُشترى بأي ثمن ليشعروا بقيمة الحياة؛ والبذلُ هو الشيء الوحيد الذي لا يمكننا أن نضع عليه بطاقة أسعار.

إن العطاء كالإيمان، يجرّدنا من كل الغرائز البشرية البشعة، ويقرّبنا من منازل الملائكة، ويرتقي بنا إلى الدرجات السماوية.

وأجمل عطاء هو الذي يأتي عند بلوغ الحاجة قمّتها، وأعني حاجة المُعطي الذي يبلغ ذروة إنسانيته عندما يُؤْثِر غيره على نفسه وهو غير مضطر لذلك، وخصوصا عندما يكون المتلقي غريبا عنه.

هذه ليست موعظة حول أهمية الصدقات، ولكنها دعوة إلى إنهاء حالة الجمود الإنساني الذي يعيشها كثير منا، كلما مرّوا بجانب صناديق التبرعات في المحلات التجارية دون أن يتحرك وازع الرحمة في داخلهم؛ ليخرجوا درهما واحدا، ليطعموا بها طفلا واحدًا فقط، ودون مناسبة؛ فالرحمة لا تحتاج إلى مناسبات.

إن العطاء الذي يأتي دون مناسبة، ويصل قبل السؤال، يُشبه المطر الذي يُنبِتُ الأرض دون مقابل، ويرسم الفرحة على وجوه الأطفال. إن من يُعطي أفضل ما عنده يحصل على أفضل ما عند البشر؛ يحصل على الحب والسعادة. يقول علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: «لا تستحِ من إعطاء القليل؛ فالحرمان أقل منه".

نقلا عن صحيفة "البيان" الإماراتية