EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

هل هناك طب إسلامي؟

صالح إبراهيم الطريقي

صالح إبراهيم الطريقي

هناك من يخلط الشريعة بالعلوم التطبيقية فأوجد طبا نبويا وإسلاميا، واحتار المسلمون مع هذا الخلط ، وابن سينا تفاعل مع تجارب الشرق والفراعنة والإغريق ليخرج بكتب قيمة في مجال الطب

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

هل هناك طب إسلامي؟

صديقي..

هل تذكر قصة حديث: «أنتم أعلم بأمور دنياكم»؟

القصة تتحدث عن أن الرسول صلى الله عليه وسلم مر بقوم يلقحون النخل فقال: «لو لم تفعلوا لصلح، قال: فخرج شيصًا (تمرًا ردئيًافمر بهم فقال: ما لنخلكم؟

قالوا: قلت كذا وكذا، قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم".

راوي الحديث وضعه في باب "وجوب امتثال ما قاله شرعًا دون ما ذكره صلى الله عليه وسلم من معايش الدنيا على سبيل الرأي".

ومع هذا ما الذي تريد أن تقوله لنا القصة؟

إنها تطرح أن ما قاله الرسول في الشريعة هو الأعرف من الجميع. أما العلوم التطبيقية فقائمة على التجربة البشرية وتراكم الخبرات.

فخريج كلية الزراعة الآن هو شخص أخذ خلاصة تجارب البشرية كلها في الزراعة، ولا يمكن للمزارع في ذاك العصر أن يضاهيه معرفةً بسبب تطور الزراعة بصفتها من العلوم التطبيقية.. الطب كذلك يا صديقي.

أخذ ابن سينا تجربة الشرق والفراعنة والبابليين والإغريق وأضاف إليها، ثم تلقفت أوروبا كتب ابن سينا الطبية في القرن الـ17م، وبدأت تدرسها في المعاهد والجامعات، ثم تركت كما ترك ابن سينا كتب الطب القديمة.

الآن لا أحد من الأطباء يعود إلى كتب الطب القديمة؛ لأن الكتب الجديدة أخذت خلاصة التجربة البشرية التي هي أساس العلوم التطبيقية.

ومع هذا، ثمة من يريد طرح الطب الإسلامي الآن، ويحاول تحقيق مكاسب منه بعد أن خلط الدين بالعلوم التطبيقية. أما الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لنا قبل 14 قرنًا: «أنتم أعلم بأمور دنياكم»، أي «أنتم أعلم بالعلوم التطبيقية»؛ لأنها قائمة على التجربة؛ فالقوم الذين مر بهم الرسول يعرفون أنه يجب تلقيح النخل عن طريق تجربة اكتسبوها من الأجيال القديمة التي جربت إلى أن وصلت إلى التلقيح.

المحزن أن هناك من خلط الشريعة بالعلوم التطبيقية فأوجد طبًّا نبويًّا وإسلاميًّا، فتاه المسلم مع هذا الخلط.

صديقي، هل هناك طب إسلامي، أم الطب مرتبط بالعلوم التطبيقية والناس أدرى به لأن العلوم تتطور بالتجربة؟

التوقيع: صديقك.

(*) نقلاً عن صحيفة عكاظ السعودية