EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

نعم.. نحن موهومون !

monawat article

monawat article

نظرة يابانية للمجتمعات العربية عن طريق أحد الباحثين الذين أمضوا وقتاً طويلاً في دراسة أحوال مدننا وشوارعنا والانسان العربي

في مقاله المعنون بـ "بل نحن موهومون" ينتهي أستاذنا الدكتور عبد العزيز الصويغ بتفجير سؤال مهم ومؤلم  لماذا نحن- كعرب- على ما نحن، واليابانيون على ما هم، فلا بأدياننا تمسكنا، ولا بأخلاقهم عملنا؟!.. ورغم شيوع الإجابة على هذا التساؤل الذي قُتل طرحا إلا أنني فضلت أن تأتي الإجابة هذه المرة من فم الياباني (نوبوأكي نوتوهارا) الباحث الذي قضى بين ظهرانينا أربعين عاما تنقل خلالها في معظم بلاد العرب، دارسا للغتها وآدابها، وباحثا في خصائص مجتمعاتها الأمر الذي مكنه من كتابة مؤلفه الشهير (العرب.. وجهة نظر يابانية).

في مقدمة الكتاب يصف (نوتوهارا) مشهدا للحياة في إحدى مدننا العربية التي يقول إن الناس في شوارعها يتشابهون في كونهم متوترين و غير سعداء.. فيقول : توتر شديد يغطي المدينة.. الناس يمشون وكأن شيئا ما يطاردهم، وجوه جامدة صامتة.. التوتر يجعل الناس يتبادلون نظرات عدوانية...مظاهر كثيرة تزيد التوتر في الناس، كوقوفهم في الجو الحار لإنهاء معاملة أمام موظفين لا يبالون بهم.. إنهم ينهون الأمر بكلمة واحدة : ( بكره ) وهذا يعني أن على ما بقي من الطابور أن يستأنف الوقوف نفسه في صباح اليوم التالي..هناك استثناء لمن يعرف أحد الموظفين ..عندئذ يتم انجاز المعاملة بسرعة كبيرة !.. ذلك المنظر يتكرر بأشكال مختلفة في البنوك والمطار والبلدية.. التلفزيون والصحف تتحدث عن الديمقراطية، حقوق الإنسان، حرية المواطن، لكن الحكومات لا تعامل الناس بجدية بل تسخر منهم وتضحك عليهم ! وعندما يعامل الشعب بشكل سيء فان الشعور بالاختناق والتوتر يصبحان سمة عامة للشعب كله !.

يعيد - صاحب العيون الضيقة والفكر الواسع - التوتر السائد في الشارع العربي إلى عاملين مهمين هما انعدام العدالة الاجتماعية وشيوع القمع.. وهي أمور يقول انه لمسها في الشارع العربي بوضوح.. فغياب العدالة الاجتماعية فضلا عن تعريضه حقوق الإنسان للخطر فانه يؤدي إلى الفوضى التي يستطيع الناس معها فعل أي شيء، ولذلك يردد المواطنون العرب دائماً: كل شيء ممكن الحدوث هنا !.. أما القمع الذي يصفه بأنه واقع عربي لا يحتاج إلى برهان فيقول عنه: ليس هناك فرد مستقل في المجتمع العربي؟ فالقمع يبدأ من سلطة الأب في المنزل إلى سلطة المعلم في المدرسة إلى أن يألفه العربي كجزء من وجوده وشخصيته ..لذا يفرض المجتمع العربي أنماطاً موحدة على كل الناس، على غرار الحزب الواحد والقيمة الواحدة، كما يوحدون أشكال ملابسهم وبيوتهم وآرائهم.. وتحت هذه الظروف تذوب استقلالية الفرد وخصوصيته واختلافه عن الآخرين، ويحاول الناس أن يتميزوا بالكنية أو القبيلة أو بالمنصب والثروة والشهادة !.

في ظل ظروف كهذه من الطبيعي جدا أن تغيب روح الجماعة، وان يغيب معها الوعي بالمسؤولية والمشاركة الوطنية، مقابل تضخم الأنا والمصلحة الشخصية.. لذلك لا يشعر المواطن العربي بمسؤوليته تجاه وطنه ولا تجاه مواطنيه وأزماتهم ولا حتى تجاه الممتلكات العامة مثل المدارس و الحدائق والشوارع العامة وشبكات المياه، فيحاول إتلافها وتدميرها اعتقاداً منه أنه ينتقم من الحكومة.. وهنا الكارثة .

نعم.. نحن العرب موهومون عندما نظن أن الأمن والحرية ضدان لا يجتمعان.. فلا امن بلا حرية ولا حرية بلا امن.. ومتى ما شعر أفراد المجتمع أي مجتمع بالأمن وبالعدل الاجتماعي، فإنهم سيكونون أول حراس الأنظمة ضد التغيرات والثورات .

(*) نقلا عن صحيفة المدينة السعودية