EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

من غرائب الابتعاث!

monawat article

monawat article

الكاتب حمد بن علي الهرفي يناقش قضية ابتعاث السعوديين إلى خارج المملكة ومشكلات الطلاب

(محمد بن علي الهرفي ) مفهوم الابتعاث قديم عند كل الأمم، فالأمة التي ترى أن غيرها أفضل منها في علم معين تحاول إرسال بعض أبنائها إلى تلك الأمة لتعلم ذلك العلم ثم العودة به للاستفادة منه بين أبناء أمتهم. وفي فترة قوة المسلمين كان الأوروبيون يرسلون أبناءهم إلى حواضر العالم الإسلامي في المشرق والمغرب لتعلم العلوم التي نبغ فيها المسلمون لكي يفيدوا بها بعد عودتهم أبناء بلادهم، وعندما ضعف المسلمون وقوي الأوروبيون بدأ بعض المسلمين في الاتجاه إلى بعض دول أوروبا لتلقي العلم هناك، وبدأت هذه الرحلات تتزايد فترة وتتناقص فترة حتى اليوم. وبلادنا فعلت الشيء نفسه، فأرسلت العديد من أبنائها لأوروبا وأمريكا ومنذ فترة مبكرة من تاريخها، ثم جاءت فترة قلت فيها هذه البعثات نظرا لكثرة الجامعات وتنوع التخصصات، ثم ازدادت أعداد المبتعثين في الآونة الأخيرة ويبدو أن عدم قدرة الجامعات على استيعاب أعداد كبيرة كان واحدا من أسباب هذه الابتعاثات وكان من واجب الجامعات أن تحقق القدرة على استيعاب كل طلابنا ليكونوا قريبين من أسرهم ويدرسوا في البيئة التي تناسبهم. فكرة الابتعاث كما قلت ليست جديدة ولكن اللافت للنظر والذي يصعب فهمه وهضمه هو إرسال طلاب ليدرسوا علوم الشريعة واللغة العربية في أمريكا، وأوروبا!!!.

أعرف أن هذا النوع من الابتعاث كان موجودا وقد درسني أساتذة درسوا العربية في الخارج، كان بعضهم جيدا وكان بعضهم غير ذلك، ولكن وزارة التعليم العالي عندما أدركت خطورة هذا النوع من الابتعاث ولأن بلادنا فوق ذلك هي منبع اللغة والدين أصدرت وزارة التعليم العالي قرارا بإيقاف الابتعاث لدراسة اللغة العربية وعلوم الدين خارج المملكة للاعتبارات التي أشرت إليها. ولكن من المؤسف ومن غير المفهوم، أن تصر بعض جامعاتنا على ابتعاث البعض رغم أنوفهم لدراسة اللغة أحيانا والشريعة أحيانا أخرى في أمريكا!!. ولست أدري لم هذا الإصرار لا سيما -وكما يعرف كل الناس- أن بلادنا تملك رصيدا ضخما من علوم اللغة والشريعة ولديها أساتذة أجلاء، قادرون على القيام بهذا النوع من الدراسات أفضل من غيرهم بكثير؟! ولست أفهم كيف سيكون حال المتخرج السعودي الذي درس علوم دينه أو لغته على إنسان لا يفهم هذا الدين ولا يعرف تلك اللغة ؟!. أعرف أن البعض سيقول إن المقصود بهذا الابتعاث معرفة الآليات وطرق البحث وما إلى ذلك، ولكن كل ذلك ليس كافيا لأن الطالب إذا تخرج وعاد فسيدرس في جامعته علوم الشريعة أو اللغة بحسب مناهجنا وليس بحسب المناهج التي درسها وهنا لن يكون قادرا على تحقيق ما يطلب منه، وهنا تكون الكارثة!!

إن معظم من يدرس الشريعة يتطلع إلى دراستها في جامعاتنا، فكيف تفعل بعض جامعاتنا عكس ما يريده ويتطلع إليه الكثيرون من إيمانهم أن بلادنا هي الأصل في هذه العلوم ؟!!.

لن أتحدث كثيرا عن أهمية البيئة الصالحة التي لا تتوفر في تلك البلاد، لن أتحدث عن القيمة الاقتصادية التي يجب أن نحافظ عليها بإبقاء أبنائنا في بلادنا، ولكنني أريد من وزارة التعليم العالي أن يكون لها موقف واضح من هذا اللون من الابتعاث لا سيما في ظل قراراتها السابقة.

* نقلا عن صحيفة عكاظ السعودية