EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

مقاهي بنات

monawat article

monawat article

تغير سلوكيات الفتيات مع تطور الزمن لدرجة جلوسهن في المقاهي والنوادي

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

مقاهي بنات

(عبير الزهراني ) يا حليلها فاطمة ترجع من المدرسة كل يوم حافظة طريقها زين وكنها (1) ما تعرف غيره، تدخل من الباب كالعادة وأمها تناديها يا فاطمة، ... الله يا هب لك قرة (2) ما تسمعين صمخا (3)، ترد البنت وتقول: جيت من المدرسة فهمت ببدل وأجي أحضر الغدا، أعوذ بالله يعني ما في غيري يكد (4) في البيت، والشغالة هنه وش وظيفتها أجل سفروها وجودها وعدمها واحد.

أمها تتلمح (5) فيها وتقولها الشغالة مهي لنا للكهلة (6)، قالت فاطمة: وش فايدتها تعطونها 800 في الشهر لا وبعد مع أزمة الشغالات المبلغ قابل للزيادة، المهم يمه (7) اليوم ربوع وتعرفين بنجتمع أنا وصديقاتي عند عزة.

أم فاطمة كانت قاعدة في الحيلة (8) نفرت (9) من مكانها وقالت: معد إلا هي بعدين عزة أنا ما بعد شفتها وما أعرفها وما عين أخليك تفلحين (10) عند ناس ما أعرفهم.

فاطمة زعلت وقالت إذا كذا ما عندك مشكلة نروح هذي المرة في .....في ...... قالت أمها إيه كملي، فين إن شاء الله، قالت فاطمة والله ودي أروح مع صديقاتي مقهى أو نادي.

ردت عليها أمها .. إيه وبعد ... أقول «لايكثر» (11) وروحي جهزي الغدا أنا واقفة على رجلي من الصبح الحين كملي عني بنام وصحيني العصر عشان أفلح مع جاراتي بيتجمعون عند مسفرة..

فاطمة قالت: حلوة يمه لايكثر والله وتغيرت قواميسك.. الأم شنهو شنهو عيدي الكلمة هذي وش يعني..

قالت بنتها: يعني حلال عليكم تسيرون وحرام علينا.

خليني أخلص من المطبخ أفيد لي

 

* نقلا عن صحيفة عكاظ