EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

ما لا يجوز للمعلم!

عادل محمد الراشد

عادل محمد الراشد

لا يجوز للمدرسين والمدرسات أن يشتكي أحدهم مرضاً قد يقعده في البيت، فالمدرس محكوم باشتراطات وظيفية تجعله مختلفاً عمن سواه من العاملين والموظفين في بقية القطاعات

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

ما لا يجوز للمعلم!

(عادل محمد الراشد) هل يجوز للمعلم أن يمرض؟ الفتوى في هذا الموضوع على وجهين، الأول يتمثل في الطبيعة البشرية للمعلم وفي هذه الحالة يجوز، ولهذه اشتراطاتها القائمة على الشك في الأصل البشري لهذه الفئة! أما على الوجه الثاني والخاص بطبيعة العمل فلا يجوز للمدرسين والمدرسات أن يشتكي أحدهم مرضاً قد يقعده في البيت، مع الأخذ في الاعتبار حدوث بعض الاستثناءات التي قد تطرحه الفراش أو تهوي به في أحد أقسام العناية المركزة، فالمدرس محكوم باشتراطات وظيفية تجعله مختلفاً عمن سواه من العاملين والموظفين في بقية القطاعات، وهو ملزم بتقاويم وبرامج ومناهج تفرض عليه البقاء على رأس عمله حتى وهو في سابع نومة يرى المدرسة والصف والطالب والمدير والموجه ومدير المنطقة، وربما الوزير مثل الكوابيس في الليلة الظلماء. هل يجوز للمدرس أن يختار أوقات إجازاته الدورية؟ الجواب باختصار «لا»، لأنه محكوم بتقويم العام الدراسي، وبالتالي فإن مواعيد الإجازات لجميع أعضاء الهيئات التدريسية محددة سلفاً، ولا مجال للاختيار فيها.

هل يجوز للمدرس أن يترقى؟ الجواب يجوز بشرط أحد الاحتمالين، إما أن يكون من «المحظوظين» بالفرار من الميدان إلى بلاط ديوان الوزارة أو المجالس التعليمية، «فينفد بجلده» وينضم إلى أصحاب البال المرتاح، أو أن يترقى على طريقة الركل إلى الأعلى ويخرج من المهنة غير مأسوف عليه. ومن دون توافر هذين الشرطين يبقى المعلم والمعلمة في «مكانك سر» حتى يغطيهما الغبار أو ينفضا عن نفسيهما هذا الغبار بتصرف شخصي لا عودة بعده إلى التعليم وأي شيء يقرب إليه.

* نقلا عن صحيفة الإمارات اليوم